728 x 90

إيران.. تأوهات وصرخات وزارة استخبارات الملالي تحت عنوان ”انتقام مجاهدي خلق منذ أربعين عاما“

  • 12/3/2019
تأوهات وصرخات وزارة استخبارات الملالي
تأوهات وصرخات وزارة استخبارات الملالي

وفقًا لقوات الأمن، فقد لعبت منظمة مجاهدي خلق دورًا مهمًا في الاضطرابات

في تحليل لانتفاضة الشعب الإيراني وخلفياتها لأربعين عامًا تحت عنوان "انتقام مجاهدي خلق منذ 40 عامًا ... " ، أبدت وزارة الاستخبارات تأوهها بأن منظمة مجاهدي خلق باستراتيجية الانتفاضة والإسقاط قد زعزعت استقرار النظام الإيراني .

كتبت استخبارات الملالي التي تستخدم عبارة "الشعب" و "إيران" كاسم مستعار للملالي المعادين للشعب وإيران حول تصاعد الانتفاضة:

في الأيام الأخيرة، شهدت البلاد مرة أخرى أعمال الشغب ...

وفقًا لقوات الأمن، فقد لعبت (منظمة مجاهدي خلق MEK ) دورًا مهمًا في أعمال الشغب. تصبح هذه الحقيقة أكثر وضوحًا عندما نعلم أن منظمة مجاهدي خلق MEK استغلت كل فرصة لخلق انعدام الأمن والاضطراب في البلاد على مدى السنوات الأربعين الماضية ، وهذا التكتيك هو أهم استراتيجية لهذه المجموعة ....
من سنة 1979إلى 2019 ، أي على مدى السنوات الأربعين الماضية ، حاولت (المنظمة MEK ) دائمًا عدم تحقيق الاستقرار السياسي في إيران.

في عام 2002 ، أطلقوا صخبًا إعلاميًا ضد البرنامج النووي الإيراني ، مازال بلدنا يعاني من هذا الملف.

في الأول من كانون الثاني (يناير) العام الماضي، استغلت (المنظمة MEK ) سخط الشعب بخصوص القضايا الاقتصادية، وبالتنسيق مع مستأجر البيت الأبيض الجديد ، وضعوا الأساس لخروج ترامب من الاتفاق النووي بخلق اضطرابات في الشوارع ....

في السنوات الماضية، راهنوا بشكل خاص على الفضاء الإلكتروني وأطلقوا حسابات ضد النظام الإيراني من ألبانيا. وكانت نتيجة هذه الأنشطة أعمال شغب في 100 مدينة في إيران.

مما لا شك فيه أن (مجاهدي خلق MEK ) ما زالوا يأملون في خلق فوضى بسيطة لتكرار أحداث يونيو 1981

الأمر متروك الآن للسلطات لإثبات أنها لا ينبغي أن تخلق الالتهاب الأولي اللازم (لمجاهدي خلق MEK ) عن طريق اتخاذ قرارات صادمة.

دعونا لا ننسى أن (مجاهدي خلق) يتنفسون في بيئة متزعزعة وغير مستقرة.

إقرأ أيضا:

مختارات

احدث الأخبار والمقالات