728 x 90

إيران..بداية نهاية الاقتصاد النفطي للنظام الإيراني

إن اقتصاد نظام الملالي اقتصاد يعتمد على النفط. وتوضع العائدات من العملات الأجنبية من صادرات النفط تحت تصرف البنك المركزي. ويستلم البنك المركزي العملة الأجنبية ويقدمها للحكومة مقابل الريال.

كان في أيام حجم إنتاج نظام الملالي من النفط وصل في فترة من الفترات إلى 6 ملايين برميل في اليوم، وكان يبيع البرميل بأكثر من 100 دولار، ووصل حجم العائدات الطائلة غير المتوقعة إلى 1300 مليار دولار.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الملالي أنفق هذا المبلغ الضخم في القمع وتصدير الإرهاب، بينما استغلت الحكومات الأخرى هذه الموارد أحسن استغلال وأنفقت احتياطيات النقد الأجنبي في استثمارات طويلة الأجل وانتشار أسواقها، إلا أن نظام الملالي حدد مقدمًا مصيرًا ضائعًا لإيران في سوق النفط.

فنظام الملالي أنفق الأموال التي كان ينبغي إنفاقها في تحسين حياة الشعب وازدهار إيران؛ في تصدير الإرهاب وقتل شعوب المنطقة، وأسفرت هذه الاستراتيجية الفاسدة داخل إيران عن غضب واستياء الشعب.

لذا، أصبح نظام الملالي الآن يعيش على الحديدة، حيث أُغلق طريق الحصول عائدات المليارات من الدولارات النفطية، ولم يتبق من الاقتصاد شيء، مما دفع هذا النظام الفاشي الآن إلى سرقة أي طعام على موائد سفرة أبناء الوطن.

ونظرًا لأنه لم يتبق شيء على موائد سفرة الإيرانيين، فإن هذا الحد من انتهاك حقوق الشعب وسرقة آخر لقمة خبز من فم أبناء الوطن ينطوي على حدوث مواجهة شرسة في القريب العاجل.