728 x 90

اعلان عن أسماء 504 من الشهداء

إيران .. اليوم الـ32 من الانتفاضة- الحرسي "يكتا" : نحن اليوم في تحدي مع مجاهدي خلق

  • 12/16/2019
احتجاجات ايران - نوفمبر
احتجاجات ايران - نوفمبر

يتم تحديث هذا الخبر

نشرت منظمة مجاهدي خلق أسماء 28 شهيدًا آخر من شهداء الانتفاضة. وبذلك يبلغ عدد الأسماء المعلنة من الشهداء لحد الآن 504 من 56 مدينة.

وحسب شهود عيان هناك مئات من جثامين الشهداء نقلها النظام خلال أيام الانتفاضة إلى ثلاجة مستشفى ”نمازي” بمدينة شيراز غير محسوبة في إحصائية 1500 شهيد ومازال قيد التحقيق.ولايزال النظام بقي صامتًا بهذا الصدد، محاولة منه للتكتم على هذه الحقائق.

عدد مدن الانتفاضة: 190مدينة

عدد الشهداء: 1500 شهيدًا

عدد المصابين: أكثر من 4000 شخص

عدد المعتقلين: أكثر 12000 شخص

كما أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية تسجيل أكثر من 1500 شهيد من شهداء انتفاضة الشعب الإيراني في مختلف المدن الإيرانية. عدد الشهداء في محافظة طهران لايقل عن 400 شهيد، وفي كرمانشاه 320 شهيدًا، وفي محافظة فارس 270 شهيدًا وفي خوزستان 240 وفي أصفهان 120، وفي محافظة ألبرز (كرج) 100 شهيد على الأقل.

أسماء 504 من الشهداء

هذا ونقلت وكالات الأنباء تأكيد منظمة العفو الدولية يوم الاثنين 16 ديسمبر ارتفاع عدد القتلى في إيران، وقالت العفو الدولية في حصيلة جديدة أن 304 إيرانيين على الأقل قتلوا في الحملة التي شنتها السلطات الإيرانية لقمع الاحتجاجات التي اندلعت في أعقاب زيادة أسعار الوقود ودامت ثلاثة أيام.

أحد قادة قوات حرس نظام الملالي: نحن اليوم في تحدي مع مجاهدي خلق

قال الحرسي يكتا، وهو قائد سابق في المقر الرئيسي للقوات السرية (البلطجيين) في قوات حرس نظام الملالي مرعوبًا: " يعمل العدو في الميدان اليوم على قدم وساق، ومن جانبنا يجب أن نبدأ العمل".

وأضاف: "العدو يستخدم كل قوته ويستغل كافة العوامل الداخلية لتركيع إيران؛ اليوم نحن في تحد مع مجاهدي خلق، وغيرهم. فالقصة أصبحت أصعب بكثير من ذي قبل".

كما قال ”يكتا“ حول وضع خامنئي : يقول البعض لماذا تحدث خامنئي يوم الأحد بهذه الطريقة ، أليس لدى خامنئي علم بالوضع الاقتصادي للشعب؟. فتصريحات خامنئي محسوبة عليه اليوم، وهذا الاختبار سيكون أكثر صعوبة في المستقبل.

إحراق ساحة خميني في ”مهيا شهر“ بمدينة سيرجان

حوالي الساعة التاسعة من مساء الأحد 15 ديسمبر، أشعل شباب الانتفاضة في ”مهياشهر“ بمدينة سيرجان (جنوب شرقي إيران) النار في ساحة خميني. وهرعت قوات القمع إلى الساحة وطوقتها ولم تسمح لأحد بالتصوير.

إضراب سائقي سيارات النقل الصغيرة في كبريات المدن الإيرانية

مع نفاد حصة البنزين حسب التقنين، أضرب سائقو سيارات النقل الصغيرة التي تنقل المسافرين في كبريات المدن بما في ذلك العاصمة طهران، عن العمل.

قوات الحرس: كانت هناك حروب مسلحة في عدة مدن إيرانية

كتبت صحيفة ”جوان ” العائدة لقوات الحرس في مقالها الافتتاحي: الانتفاضات الأخيرة كانت مماثلة لما حدث في حروب الشوارع لعام ۱۹۸۱ في العديد من المدن، بما في ذلك محافظة خوزستان، كان هناك نزاع مسلح واستهدفت القوات الأمنية والعسكرية بالنيران المباشرة وبالمناسبة کانت خسائر القوات الحکومیة خلال اعمال الشغب هذه غير مسبوقة. مثل ذلک لم يحدث منذ عام ۱۹۸۱ .