728 x 90

إيران .. العالم يريد استمرار العقوبات والضغط على النظام الإيراني

العالم يريد استمرار العقوبات والضغط على النظام الإيراني
العالم يريد استمرار العقوبات والضغط على النظام الإيراني

نظام الملالي في مأزق، تتجلى آثاره في صراعاته الفئوية للنظام. لكن الحقيقة هي أن هذه المشاهد تظهر بؤس نظام ينهار في صراع على السلطة، ولا يمكنه حتى أن يصل إلى صوت واحد في محاولة لرفع العقوبات من أجل يتنفس اقتصاديًا في هذه الأزمة في حين أن المجتمع الدولي له صوت واحد ضد النظام.

ويرجع هذا الوضع إلى ظهور أزمة الإطاحة بالنظام. مما لا شك فيه أنه حيثما دار هذا النظام سيجد شعبًا ناقمًا وجاهزًا للانتفاضة و وجود مقاومة ذكية، لن يفكر أقل من الإطاحة به.

انتوني بلينكن نائب وزير الخارجية الامريكية

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين

في إشارة إلى النظام الإيراني ، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين إنه لم يتم رفع أي من أدوات الضغط، ولا تزال جميع العقوبات سارية، وفي الواقع، مكانة متفوقة.

وقال وزير الخارجية الأمريكية، يوم الاثنين 22 فبراير، إن إدارة بايدن مرة أخرى في موقف مشترك مع حلفائها الأوروبيين بشأن النظام الإيراني ، وأن هذا عامل قوي.

وشددت وزيرة الخارجية على أنه بالإضافة إلى تدهور الوضع مع البرنامج النووي الإيراني، فإن النظام الإيراني يقوم بأنشطة مزعزعة للاستقرار في المنطقة وينفذ هجمات على قواتنا في العراق وحلفائنا في أماكن أخرى.

وتابع: لم نتخل عن أي من أدوات ضغطنا. لا تزال جميع العقوبات سارية. في الواقع، مكاننا المتفوقة من ذي قبل لأننا مرة أخرى في موقف مشترك مع حلفائنا الأوروبيين.

وأردف بلينكين أن الأوروبيين عارضوا انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وخصصوا معظم طاقاتهم للحفاظ على الاتفاق النووي، بدلاً من الضغط على النظام الإيراني لارتكاب فظائع أخرى في المنطقة وخارجها. الآن نحن جميعًا في نفس الجانب ومتحدون في هدفنا، وهو عامل قوي.

الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ

الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ

دعا حلف شمال الأطلسي (الناتو) والاتحاد الأوروبي إلى فرض قيود على البرنامج النووي للنظام الإيراني.

وأكد الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ، في مقابلة مع شبكة سي إن إن، مساء الاثنين 22 فبراير، أن أنشطة النظام الإيراني تزعزع استقرار المنطقة، وأن أكثر ما يقلق الناتو من قرب النظام الإيراني من السلاح النووي هو زيادة مدى هذا السلاح من خلال برنامج الصواريخ.

وفي هذا الصدد، شدد الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيف بوريل، على ضرورة العودة إلى التنفيذ الكامل للاتفاق النووي للنظام الإيراني مع الأطراف الدولية، واعتبره السبيل الوحيد للمضي قدمًا للأمن العالمي والإقليمي.