728 x 90

إيران... السجين السياسي ”سهيل عربي“:‌ أختار الموت لمواصلة النضال

  • 5/2/2020
السجين السياسي سهيل عربي1
السجين السياسي سهيل عربي1

أفادت التقارير الواردة أن السجين السياسي سهيل عربي، استجوبه جلادو السجن يوم 23 أبريل لعدة أيام في معتقل أ-1. وبعد تدهور حالته الصحية تم نقله إلى مستشفى وخضع لعملية جراحية. وبعد العملية ، تم نقل السجين السياسي إلى سجن طهران الكبيريوم 29 أبريل 2020.

أختار الموت لمواصلة النضال

أكد السجين السياسي سهيل عربي، خلال جزء من استجوابه حصلنا عليه عن طريق أحد أقاربه قائلًا:

« أنتم تريدون الحفاظ على ما تسمونه النظام الإسلامي. أنا ثوري وأريد تحويل العالم. أنا أعارض الديكتاتورية بأي شكل، سواء أكانت ملكية أو دينية ، وأناضل حتى النهاية لتحقيق أهدافي. قضيت 8 سنوات من حياتي في السجن. حتى لو قلت إن استمرار النضال سيؤدي إلى الموت في السجن، سأختار الموت.

وفي جزء آخر من الاستجواب قال: «انتبهوا لمطالب المواطنين من ألفين حتى نوفمبر 2019 على التوالي. في عام 2009، كانت معظم الشعارات إصلاحية.

لكن نفس المواطنين صرخوا في ديسمبر2018، ” أيها الإصلاحي وأيها الأصولي، وأيها السراق والمختلسون انتهت اللعبة كفى زيفكم“ وفي نوفمبر 2019 انتهى شعارات إلى: «لا هذه الجهة ولا تلك الجهة، لا الشاه، الهدف هو استهداف بيت خامنئي» باعتباره أول مكان يجب تدميره. كمركز للفساد والظلم.

لقد قتلت أكثر من 1500 شخص وسجنت مئات الشباب في أسوأ السجون. لكن حتى كل هذه الجرائم لم تطفيء غضب المواطنين والقضاء على رغبتهم للحصول على الحرية والعدالة والمساواة. كونوا على يقين هناك انتفاضة أخرى على الأبواب.

سبق وأن أفادت التقارير في يوم الأحد الموافق 19 أبريل 2020، أن السجين السياسي سهيل عربي، تم إعادته إلى سجن طهران الكبير بعد 6 أيام من التحقيقات القاسية في المعتقل 1- ألف.

وكان قد تم نقل سهيل عربي من سجن طهران الكبير إلى معتقل 1- ألف التابع لقوات حرس نظام الملالي في 14 أبريل 2020. وذكر في رسالة ترحيله أنه سيبقى 21 يومًا في معتقل 1- ألف في سجن ثارالله، وأن هذه المدة قابلة للتمديد.

وبموجب ما نشر حول هذا السجين السياسي من أخبار؛ تم التحقيق معه وتهديده. وهددوه بأنه سوف يتم ترحيله من سجن طهران الكبير إلى سجن أسوأ ليلقى عقابه.

وطالبه المحققون في المعتقل 1- ألف بالصمت، وسألوه: لماذا تتواصل مع وسائل الإعلام المعارضة وتجري مقابلات معها؟ ولماذا تتحدث مع الأجانب؟ وقالوا له: هذه الأفعال أدلة على الجريمة. ولدينا سجون أسوأ من هذه السجون. وإذا أردت أن تستمر، فعليك أن تعلم أن هذه الأنشطة تعتبر مناهضة للنظام.

ذات صلة:

قوات الأمن تعتقل «فرنغيس مظلومي» والدة السجين السياسي «سهيل عربي»

السجين السياسي، سهيل عربي: أنتم لا تستطيعون القضاء على الرغبة في الحرية