728 x 90

إيران .. اعتراف بانخفاص قيمة العملة الوطنية بنسبة 300٪

انخفاض قيمة العملة الوطنية
انخفاض قيمة العملة الوطنية

يوم الأربعاء 9 سبتمبر شن جليل رحيمي جهان آبادي عضو مجلس شورى الملالي في كلمة ألقاها في مجلس شورى النظام، هجوما على الزمرة المنافسة؛ وكشف عن انخفاض قيمة العملة الوطنية بنسبة 300 بالمئة في الدورة الجديدة لمجلس شورى الملالي.

وقال: «في المائة يوم حيث بدأتم تمثيلكم لأبناء الشعب الإيراني في مجلس الشورى، تضاعف سعر الأرز أربع مرات وتضاعف سعر السيارة ثلاث مرات، وانخفضت قيمة العملة الوطنية بنسبة 300 في المائة. ويتم استيراد السلع غير الأساسية بالعملة الحكومية، تم منح أسهم ”عدالت“ للناس وباعوها، لكنهم لم يتلقوا أي أموال. وفي الوقت نفسه، تمت زيادة أجور تمديد بطاقات التأمين الريفية من 60.000 إلى 700.000 تومان، لكنه لم يتم اتخاذ أي إجراء».

واعترف بوجود عصابات المافيا للسطو والنهب في البلاد وقال:«في بلد يوجد فيه أكثر من 150 مليار برميل من احتياطيات النفط، وهو ثالث أكبر منتج للغاز في العالم ويتم تصدير تربته، فإن الوزارات لا تدار من قبل الوزراء بل تدار من قبل المافيات المحيطة بهم.

واختتم جهان آبادي بالاعتراف بالحالة التعليمية المتردية: «التربية والتعليم استعبد البعض ممن لا يتمتعون بالأمن الوظيفي والتوظيف بمنح رزمات دعم لهم، وأخذت اختبار غير قياسي من التدريسيين لمكافحة الأمية مما أدى إلى بقاء عدد منهم في منازلهم. والوزارة، تتعامل باسم الاستعانة بمصادر خارجية، وحق التدريس، رزمة الدعم، والتدريسيون مع من يعانون من الاختبار بطريقة، لم يفعل مالكو الرقيق مع عبيدهم في التاريخ.

ويُذكر أن المعلمين الإيرانيين نظموا مرارًا وتكرارًا تجمعات احتجاجية في طهران ومدن إيرانية أخرى للاحتجاج على الوضع الكارثي لتوظيفهم ومعيشتهم، وهذه الاحتجاجات مستمرة.

ومن جانب آخرأشارمحافظ البنك المركزي إلى اختلاس من ينامون بالكراتين بمليارات الدولارات باستغلال التراخيص الاقتصادية!!

أفادت وكالة أنباء تسنيم، أن محافظ البنك المركزي عبد الناصر همتي قال في برنامج ”تيتر (العنوان)“ لتلفزيون النظام قائلًا: بعض الأشخاص الذين قدمنا ​​أسمائهم للقضاء هم من ضعاف النفوس وحتى من فئة من ينامون في الكراتين حصلوا على التراخيص الاقتصادية لمرة واحدة لكنه آخرون استغلوا تراخيصهم.

وأضاف محافظ البنك المركزي: «خلال العامين الماضيين، لم يرجع 27 مليار دولار، لأسباب مختلفة، على سبيل المثال، هؤلاء الأشخاص الـ250 ممن تم تقديم أسمائهم إلى القضاء، بعض منهم من ضعاف النفوس وحتى من فئة من ينامون في الكراتين حصلوا على التراخيص الاقتصادية لكنه آخرون استغلوا تراخيصهم وبطاقتهم الوطنية.

وتابع: دون الإشارة إلى الأشخاص الذين أخرجوا الأموال باسم ممن ينامون في الكراتين قائلًا: "من قائمة قدرها 6.8 مليار يورو قدمناها للقضاء، في معظمها أخذت بعض المجموعات البضائع وصدّروا بتراخيص هؤلاء الأشخاص، فعلى سبيل المثال 70 شخصًا من بين هؤلاء الـ 250 شخصًا، مرتبطون بعدة أشخاص.

ذات صلة: