728 x 90

إيران .. ارتفاع أسعار الخضراوات والكهرباء والأجهزة المنزلية بنسبة حتى 10 مرات

الخضراوات- صورة أرشيفية
الخضراوات- صورة أرشيفية

مع ارتفاع أسعار الخضراوات، زاد سعر بعض العناصر حتى 10 مرات. وفقًا لوسائل الإعلام الحكومية، أصبح سوق الفواكه والخضروات المركزي في طهران مكانًا لبيع الفواكه الأجنبية، بحيث يتم بيع كل علبة من الأناناس مقابل 370000 تومان.

يتم تسعير الفواكه الصيفية مثل مشمش شيراز بـ 33000 تومان، ويتم تقديم مشمش كاشان بـ 18000 تومان، ولكن عندما تصل هذه الفواكه إلى المتاجر في المدينة، ترتفع الأسعار.
وكتبت وسائل الإعلام الحكومية أيضًا أنه في حين تباع محاصيل مثل الطماطم والبطاطس بأسعار منخفضة في المدن الجنوبية أو تخلى بعض المزارعين عن محاصيلهم، فإن سعر هذه المنتجات في الساحة المركزية أعلى بخمس مرات من المتاجر في المدينة. السعر يعني نمو السعر بنسبة 1000٪.
ارتفاع أسعار الكهرباء للجهات الأكثر استهلاكا بنسبة 16 بالمئة
أعلن سكرتير اتحاد الكهرباء في النظام، يوم الجمعة، 28 مايو: أن الزيادة في أسعار الكهرباء ستُطبق سنويًا، وسيتم احتساب سعر الكهرباء للجهات الأكثر استهلاكا هذا العام بنسبة 16٪.


كما أفادت وسائل الإعلام الحكومية عن ارتفاع أسعار الأجهزة المنزلية بنسبة تتراوح من 15 إلى 30 بالمائة.
أفادت وسائل الإعلام الحكومية أن الشركات المصنعة للأجهزة المنزلية رفعت أسعار منتجاتها بنسبة 15 إلى 30 في المائة في الشهرين الماضيين بحجة فرض عقوبات ونقص المواد الخام.

رفع أسعار الخبز في معمعة تفشي وباء كورونا

في خضم الموت والفقر وكارثة تفشي وباء كورونا، يرفع نظام الملالي أسعار الخبز من منطقة إلى أخرى بشكل مدروس وبأسلوب تدريجي.

وبفحص الأخبار المتنوعة يتضح أن المسؤولين المعنيين وباللجوء إلى الأسلوب المعروف لنظام الملالي، يقومون بتقييم الموقف في البداية باستخدام تكتيك ”التأييد والتكذيب“، لكي ينفذوا بعد ذلك نواياهم الشريرة تجاه المواطنين تدريجيًا وبطريقة بطيئة.

وتبين الأنباء المتنوعة أن نظام الملالي أطلق العنان للوكلاء ورفعوا أسعار الخبز على أرض الواقع بمعدل يتراوح ما بين 40 إلى 50 في المائة في بعض المحافظات والمدن، مثل بويين زهرا ومسجد سليمان ودزفول وخلخال، وبعض المناطق في محافظة طهران.

ذات صلة: