728 x 90

إيران .. إفشاء جانب من نهب شركة هفت تبه لقصب السكر من قبل أزلام النظام تحت عنوان الخصخصة

شركة هفت تبه
شركة هفت تبه

إيران .. إفشاء جانب من نهب شركة هفت تبه لقصب السکر من قبل أزلام النظام تحت عنوان الخصخصة

خلال الصراع بين زمر النظام تم الكشف عن جانب من نهب ممتلكات الشعب الإيراني من قبل أزلام نظام الملالي من خلال خصخصة الشركات المملوكة للدولة. وكشف عضو في مجلس شورى النظام عن جانب من الفساد خلال نقل شركة هفت تبه لقصب السكر، أقدم شركة سكر في إيران إلى القطاع الخاص.

أوضح عضو مجلس شورى النظام أحمد نادري في جلسة علنية لمجلس الشورى يوم (الثلاثاء 29 ديسمبر2020)، خلال استجوابه لوزير الاقتصاد فرهاد دجبسند بشأن مشاكل الخصخصة في البلاد وكيفية نقل شركة هفت تبه لزراعة قصب السكر: "ولكن ما هو هفت تبه الذي أصبح كعب أخيل للنظام؟

القصة هي أن متهما تلقى حوالي مليار ونصف المليار دولار من العملات الأجنبية ليخرجه من البلاد ويوفر السلع الأساسية للناس، ولكن المال يأخذه من غرفة ويحولها إلى ريالات في غرفة أخرى، وبدون إرسال أو إنفاق ريال واحد أو دولار في الخارج، يقوم بتحويل الأموال في البلاد، فتصبح مصدرا للفساد والأنشطة غير القانونية.

وتابع: هذا المتهم الكبير يشتري هفت تبه بجزء صغير من المال المذكور (حوالي 6 مليارات تومان) وبقيامه بسلسلة من الأعمال فإنه يعطل أمن المحافظة ومعيشة العمال، بينما هفت تبه بصرف النظر عن مصانعها وآلاتها، تمتلك 30 ألف هكتار فقط من الأراضي، والتي تم التنازل عنها لهذا الرجل المتورط في الفساد المالي من قبل حكومة روحاني.

وقال إن صاحب هفت تبه له شريك أيضا وكلاهما من مواليد 1988-1989. أفادت ثلاث جهات رقابية، منها ديوان المحاسبة، ومنظمة الخصخصة، والقضاء، أن الرجل غير كفء ويجب إنهاء عقده، لكن يبدو أن الدفاع عن هذه القضية باتت للحكومة أمرا ضروريا وأصبحت تصر على حمايتها.

وأوضح عن طريقة التحويل: الشركة بهذه العظمة تم تحويلها بثمن بخس، بينما كانت القيمة الحقيقية في عام 2015 حوالي 2400 مليار تومان، ولكن أعلنوا سعرها حوالي 290 مليار تومان، ثم تم منح خصم بنسبة 25٪ من قبل الحكومة. ثم تم منحه 210 مليار تومان ولم يدفع أكثر من 6 مليارات تومان في المجموع.

وبخصوص عدم كفاءة صاحب هفت تبه، أوضح نادري: "يكفي عن عدم الكفاءة أنه كان غير فعال لدرجة أن انتاج كمية السكر انخفض من 60 ألف طن من السكر الأبيض إلى 20 ألف طن من السكر الأصفر الذي يجب أن يتحول إلى اللون الأبيض".

العلاقة بين زوجة محافظ خوزستان وهذا المتهم الكبير بالفساد المالي في هفت تبة

وأضاف: "هذا المتهم بالفساد لم يدفع تقريبا أي رواتب للعمال في هذه السنوات القليلة. وإضافة إلى تقليص التوظيف بدعم من محافظ خوزستان، فهو يهدد العمال، بينما يقف محافظ خوزستان وراء هؤلاء المفسدين الماليين.

وجعل القضية في المحافظة قضية أمنية وهم يدافعون عن هذا المتهم مالياً .. طبعاً العلاقة المالية بين زوجة محافظ خوزستان وهذا المتهم الكبير تم التحقيق فيها في المحكمة والقضية مازالت مفتوحة.

وتساءل نادري من هم المدافعون عن السيد أسدبيكي في الحكومة؟ وقال: أي أيدي في الحكومة تدعم هذا المتهم؟

وتابع: "هذا الشخص يُدعى سلطان الرشاوى، ومنذ اليوم الأول الذي تناول البرلمان هذا الملف، قدم جميع أنواع الاقتراحات والرشاوى للنواب".

في المحكمة تم إثبات حقيبة مليئة بالمسكوكات الذهبية التي أعطاها صاحب هفت تبه إلى محافظ البنك المركزي

وأوضح نادري: سبع عصابات متهمة في قضية هذا الشخص ومن خلال البنك المركزي. الحقيبة المليئة بالمسكوكات الذهبية التي أعطاها لمحافظ البنك المركزي قد تم إثباتها أمام المحكمة. من هذا المليار ونصف المليار دولار في أزمة العملة وأزمة المسكوكات، اشترى 12000 مسكوكة ذهبية، مما يعني الإخلال في النظام المصرفي للبلاد، لذا السيد دجبسند، أجب، أيها المسؤولين الذين تدافعون عن متهم كبير بالفساد، اخشوا لعنات زوجات وأبناء العمال.