728 x 90

إيران..أزمة حول قرار تعليق البروتوكول الإضافي وغياب روحاني في برلمان النظام عن تقديم مشروع قانون الموازنة

مجلس شورى النظام
مجلس شورى النظام

روحاني: الحكومة لا توافق ما تبناه البرلمان يوم الثلاثاء (على تعليق البروتوكول الإضافي) وتعتبره ضارا

لكن عدم حضور البرلمان كان ببساطة بسبب البروتوكولات الصحية

موقع همشهري: قاليباف ردا على غياب روحاني

كان يتابع وقائع جلسة البرلمان من مبنى آخر

أصبحت جلسة مراجعة الميزانية السنوية لحكومة روحاني، حيث كان من المفترض أن تبدأ بحضور روحاني، حرجة، صباح الأربعاء 2 كانون الأول / ديسمبر، بسبب غيابه.

وكتب موقع صحيفة همشهري على الإنترنت "لأول مرة في تاريخ البرلمان، لم يسلم رئيس الجمهورية مشروع قانون الموازنة ولم يستلم رئيس البرلمان". وأضاف المصدر أن "قاليباف كان يتابع جلسة البرلمان في المبنى الدستوري ردا على غياب روحاني".

وشدد روحاني خلال اجتماع مجلس الوزراء على معارضته لقرار برلمان النظام بتعليق البروتوكول الإضافي وقيود التخصيب والتفتيش، قائلا إنه لم يذهب إلى البرلمان بسبب بروتوكولات صحية: "تكهنات قد تثار في وسائل الإعلام بأن غيابي اليوم بسبب قرار مجلس الشورى الإسلامي بالأمس، والذي بالطبع لا توافق الحكومة على ذلك القرار وتعتبره ضاراً بعملية النشاط الدبلوماسي، لكنه لم يذهب إلى المجلس إلا بسبب البروتوكولات الصحية". (تلفزيون شبكة أخبار النظام 2 ديسمبر)

كما هاجم أعضاء مجلس شورى النظام روحاني بشدة في اجتماع يوم الأربعاء: وقال المعمم حسن نوروزي، عضو المجلس: "النقطة التالية هي أنه في الفقرة (ج) من المادة 107 من النظام الداخلي، في مشروع قانون الموازنة العامة للبلاد، بعد خطاب الرئيس، لماذا لم تقل أن الرئيس لم يأت إلى هنا ليتحدث؟

وإذا كان هناك كورونا فنحن أيضا بشرـ السيد أميري الذي أتى إلى هنا وتحدث هو بشر، لماذا ظلمتمونا يا سيادة الرئيس، لماذا لم يأت السيد رئيس الجمهورية؟ لماذا إرسال مشروع قانون الميزانية إلى البرلمان مع SNAP؟ "إلى متى سنقبل هذه الإهانات للبرلمان؟" (وكالة انباء برلمان النظام 2 ديسمبر)

وقال أحمد مرادي، عضو مجلس الشورى: "كان من المتوقع أن يكون الرئيس حاضرا في البرلمان، لكن للأسف، بسبب الخوف من مرض كورونا، لم يتسنى له الحضور.

هذه التحركات هي إهانة لسكان إيران البالغ عددهم 85 مليون نسمة. سيادة الرئيس، مع مثل هذه السلوكيات التي تظهرها، تأكد من أنك لا تموت بكورونا، لأن كل شخص لا يحظى الموت أثناء الخدمة (وكالة أنباء مجلس شورى النظام 2 ديسمبر)

المعمم موسوي لاركاني، عضو مجلس شورى النظام: "السيد روحاني، أود أن أشكرك على عدم احترام الشعب الإيراني اليوم وعدم حضور البرلمان.

كان بودنا حضورك اليوم المجلس حتى تسمع حضوريا كلمة الشعب. عليك أن تنطق بحكمة أكثر وأن لا تعطي العنوان الخاطي.

أن تشترط الرد على اغتيال الشهيد فخري زاده في الوقت المناسب أو أنك تعتبر قرار مجلس الشورى ضاراً فهذا لا يناسب مقامك ومكانتك القانونية. أخرج هذا القطن من أذنيك وتتوقع أن البرلمان سيصادق على كل قدمته الحكومة". (وكالة انباء برلمان النظام 2 ديسمبر).