728 x 90

إضراب عمال هفت تبه لقصب السكر في إيران دخل يومه السادس على التوالي

  • 6/20/2020
تجمع احتجاجي لعمال قصب السكر في هفت تبه
تجمع احتجاجي لعمال قصب السكر في هفت تبه

يوم السبت20 يونيو واصل عمال شركة هفت تبه لقصب السكر من مختلف أقسام الشركة إضرابهم لليوم السادس على التوالي ونظموا تجمعا احتجاجيا أمام قائممقامية مدينة شوش.

وفي يوم الجمعة 19 يونيو واصل عمال شركة هفت تبه لقصب السكر إضرابهم لليوم الخامس على التوالي ونظموا تجمعا احتجاجيا امام مكتب إدارة الشركة.

لا يطالب العمال بدفع أجورهم في أبريل ومايو وتمديد سجلاتهم وخدماتهم الطبية فحسب ، بل يطالبون أيضًا بإعادة أربعة من زملائهم المفصولين ، إسماعيل بخشي وإيمان أخضري ومحمد خنيفر و سالاربيجني الى العمل.

والجدير بالذكر أن النظام، تحت عنوان الخصخصة، قد سلم شركة هفت تبه لإنتاج قصب السكر، وهي أقدم شركة لإنتاج السكر في إيران، إلى عملائه أسد بيكي ورستمي.

استلم الشخصان المذكوران أكثر من 5/1 مليار دولار بالسعر الحكومي باسم الشركة من الحكومة بذريعة استيراد المواد، لكن أخذتها الشركة إلى الخارج ، ولم تستورد شيئًا بالمقابل، معناه أن الشركة أصبحت ذريعة لسرقتهما واختلاسهما.

وأقيمت جلسات محكمة لـ ”أميد أسد بيكي“، صاحب العمل الخاص في شركة هفت تبه لإنتاج قصب السكر، في يومي الاثنين والثلاثاء 19-18 مايو 2020. و تم عقد جلسات المحكمة غيرالعلنية ونشرت جوانب من تقريرها من قبل السلطة القضائية للنظام.

وهو متهم بتلقي أكثر من 1.5 مليار دولار العملة بالسعر الحكومي من الشبكة المصرفية في البلاد وبيعها بسعر السوق الحرة.

وبحسب تقرير أصدرته السلطة القضائية ، فقد حصل على 380 مليون دولار من العملة بالسعر الحكومي لاستيراد الروبوتات الصناعية للألواح الإلكترونية لقصب السكر، في حين بلغ إجمالي واردات الألواح الإلكترونية في البلاد من 2015 إلى 2017 مايقارب 51 مليون دولار.

كما أُعلن في جلسة المحكمة أنه قام بمنح رشوة لـ ”رضا أنصاري“ ، أحد مديري البنك المركزي، بمبلغ 50 ألف دولار و 2.5 مليون درهم إماراتي.

كما نشرت بعض المواقع، بما في ذلك ”مشرق نيوز“، بعض جوانب من المحاكمة غير العلنية.

ووفقًا لهذا التقرير، قدم ”أسد بيكي“رشوة ل زوجة محافظ خوزستان بمبلغ 200 ألف دولار من خلال شخص يدعى ”علي أكبر ميرزايي“.كما اعترفت زوجة محافظ خوزستان بأن أسد بيكي دفع 25 ألف دولار لزيارة قام بها المحافظ وعائلته.

وكان العمال في الشركة قد نظموا تجمعات واحتجاجات واسعة النطاق في السنوات الماضية ضد الوضع منذ بداية خصخصة الشركة.

وفي عام 2018 أضرب العمال عن العمل بسبب المشاكل المهنية وظروف المعيشة القاسية، ودعوا إلى إدارة الشركة عن طريق مجلس الإدارة وإعادتها من صاحب العمل الخاص.

ذات صلة: