728 x 90

أسماء ما لا يقل عن 34 سجينًا سياسيًا في ذمة حكم الإعدام في إيران

إعدام 123 سجينًا خلال 5 أشهر

34 سجينًا سياسيًا
34 سجينًا سياسيًا

19 من بين 34 سجينًا سياسيًا، محكوم عليهم بالإعدام هم من أهل السنة

ما لا يقل عن 34 سجينًا سياسيًا ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام عليهم في إيران، بينهم 11 محتجزًا من احتجاجات عارمة في إيران.

أفادت التقارير التي جمعتها رابطة ”لا للسجن - لا للإعدام“ لحقوق الإنسان أن حاليًا على ما لا يقل عن 34 سجينًا سياسيًا وسجناء الرأي محكوم عليهم بالإعدام في السجون الإيرانية. وكان أحد عشر من هؤلاء السجناء من بين المتظاهرين في يناير / كانون الثاني 2018 وأغسطس / آب 2018 ونوفمبر / تشرين الثاني 2019.

سنناقش في هذا التقرير أسماء ومواصفات هؤلاء الـ 34 سجينًا، لكن يجب القول إنه في إيران في ظل حكم ولاية الفقيه، لا يوجد حكم بالإعدام أو السجن غير طابع سياسي، لأن سبب كل الجرائم والإخفاقات ليس سوى وجود الحكومة الفاسدة التي تم إضفاء الطابع المؤسسي في جميع أنحاء البلاد.

منذ بداية عام 2020، تم إعدام ما لا يقل عن 123 شخصًا في غضون 5 أشهر. ثمانية منهم من السجناء السياسيين، والسجناء الآخرون أعدموا بذريعة القتل أوالمخدرات وتهم أخرى. هذا على الرغم من حقيقة أن العديد من أحكام الإعدام لا يتم نشرها في أي مكان على الإطلاق، وبالتالي فإن الإحصاءات الرئيسية أكثر من ذلك بكثير.

سجن عادل آباد، شيراز

تم تسجيل سجين سياسي محكوم عليه بالإعدام في سجن عادل آباد بشيراز. والذي تم تنفيذ حكم إعدامه، كان السجين نويد أفكاري الذي تم إعدامه على الرغم من المعارضة الواسعة من المجتمع الدولي.

سجن عادل آباد، شيراز

سجن طهران الكبرى

حكم على أربعة معتقلين آخرين في احتجاجات نوفمبر/ تشرين الثاني 2019،

أمير حسين مرادي وسعيد تمجيدي ومحمد رجبي وحسين ريحاني

بالإعدام من قبل الشعبة الـ 15 من محكمة الثورة في طهران بتهمة «المشاركة في التخريب وتحريض المواطنين بهدف مواجهة النظام».

عقب صدور حكم الإعدام على هؤلاء الشبان الأربعاء، تم تشكيل احتجاج عالمي بأكثر من 11 مليون مرة باستخدام هاشتاق # لا_تنفّذ الإعدام. كان الاحتجاج قوياً لدرجة أن القضاء أجبر على التراجع وقبول إعادة المحاكمة.

سجن ”دستكرد“ في اصفهان:

في مارس 2020، حكمت الشعبة الثانية للمحكمة الثورة في أصفهان بالإعدام على خمسة معتقلي انتفاضة ديسمبر 2018 هم هادي كياني ومهدي صالحي قلعه شاهرخي ومحمد بسطامي ومجيد نظري كندري وعباس محمدي.ويقبع هؤلاء الخمسة في سجن دستكرد في أصفهان

سجن ”دستكرد“ في اصفهان:

سجن ”دستكرد“ في اصفهان:

سجن خرم آباد

محمد كشوري بن حميد من خرم آباد، هو أحد معتقلي انتفاضة نوفمبر 2019 في هذه المدينة. وحكمت عليه محكمة الثورة يوم الأحد 28 يونيو 2020 بالإعدام. وهو محتجز حاليا في سجن خرم آباد.

سجن خرم آباد

سجن سنندج

محي الدين إبراهيمي، 42 سنة، متزوج وأب لطفل معاق من أهالي قرية الكاوي التابعة لمدينة أشنويه.

حيدر قرباني، ابن علي، 46 سنة من أهالي كامياران.

هوشمند عليبور تم اعتقاله في 3 أغسطس 2020 قرب نقطة التفتيش بقرية ”سبد لو“ التابعة لمدينة بانه برفقه ”محمد استاد قادر“، دون أي مواجهه عسكرية بينه وقوات الأمن التابعة لقوات الحرس.

سجن سنندج

سجن وكيل آباد في مشهد

حكمت محكمة الثورة في مشهد عام 2019 بالإعدام على تسعة سجناء من أهل السنة في سجن وكيل أباد بمدينة مشهد بتهمة ”البغي “ وقد صدرت الأحكام بحق هؤلاء السجناء وأعلنتها الشعبة الأولى لمحكمة الثورة في مشهد برئاسة «القاضي محمود داوود آبادي» عام 2019.

أسماء هؤلاء السجناء هي:

حميد راست بالا وفرهاد شاكري و كبيرسعادت جهاني ومحمد علي آرايش وعيسى عيد محمدي وتاج محمد خرمالي، وحكيم عظيم كركيج، وعبد الرحمن كركيج

كما حُكم على ”حسين وارسته سليماني“ بالإعدام بتهمة ”البغي “من خلال العضوية في جماعة تكفيرية وسلفية تابعة لداعش.

والجدير بالذكر أن هؤلاء المواطنين لم يتمكنوا من الاتصال بمحام منتخب أثناء المحاكمة وكانوا محرومين من فرصة الدفاع عن أنفسهم بشكل عادل أمام المحكمة.

سجن رجائي شهر

سبعة سجناء الرأى من أهل السنة هم، أنور خضري، وكامران شيخة، وفرهاد سليمي، وقاسم آبسته، وخسرو بشارت، وأيوب كريمي، وبرزان نصر الله، وداود عبد اللهي ينتظرون في تنفيذ حكم إعدامهم في سجن رجائي شهر (جوهردشت بكرج).

وأيدت المحكمة العليا أحكام الإعدام الصادرة بحق سبعة سجناء من اهل السنة بعد ما يقرب من 10 سنوات من الصراع القضائي.

وقد تم إبلاغ هذا الحكم لمحامي الدفاع عن هؤلاء السجناء يوم الإثنين 3 فبراير 2020.

سجن شيبان في الأهواز

سجن شيبان في الأهواز

حسين سيلاوي وعلي خسرجي وناصر خفاجي (خفاجي) ثلاثة سجناء من المواطنين العرب في الأهواز في سجن شيبان بالأهوازمحكوم عليهم بالإعدام.

واعتقل علي خسرجي، 25 عامًا وحسين سيلاوي 29عامًا و ناصر خفاجي (مرمضي) 32 عامًا في عام 2018 وحكم على الثلاثة بالإعدام بسبب مشاركتهم في عمليات مسلحة ضد المراكز الأمنية بمدينة الأهواز.