728 x 90

السوشيال ميديا «نقطة ضعف قاتلة» للنظام الإيراني

-

  • 3/9/2018
السوشيال ميديا «نقطة ضعف قاتلة» للنظام الإيراني
السوشيال ميديا «نقطة ضعف قاتلة» للنظام الإيراني

خلال الانتفاضة الشعبية التي شهدتها إيران في شهري ديسمبر ويناير الماضيين، ظهر سلاح جديد استعان به المتظاهرون في معرکة حرية التعبير والاحتجاج ضد الفساد.. إنه "السوشيال ميديا" أو مواقع التواصل الاجتماعي.
فمنذ اليوم الأول من الاحتجاجات، استعان الإيرانيون بمواقع التواصل لتغطية الأحداث في ظل غياب وسائل الإعلام الحکومية، وبهدف تشکيل رابط بين جموع المحتجين في مختلف المدن.
ونتيجة للنجاح الذي أحرزه المحتجون في تغطية الأحداث، تعرض النظام الإيراني لضربة قاصمة من فعالية وتأثير هذه المواقع علی الشارع؛ إذ فشل في إخماد المظاهرات، وإسکات أفواه المحتجين عن شعاراتهم وتوثيقهم للأحداث، من خلال نشرهم صورًا وفيديوهات حية للوقائع.
ونتيجة لذلک، قرر النظام قطع خدمات الإنترنت وحظر فعالية منصات "تليجرام" وإنستقرام"، حيث لعبت هذه المواقع دورًا محوريًا في تغطية أحداث الاحتجاجات في ظل غياب "فيسبوک" و"تويتر"؛ إذ تحظر السلطات الإيرانية فعالية هذين الموقعين في البلاد منذ عام 2009م.
بدوره لم ييأس الشباب الإيراني من حجب النظام مواقع التواصل، واستعانوا بأداة جديدة في معرکتهم وهي برامج فک الحظر، فقد تدافع المحتجون علی تحميل واستخدام برامج فک حظر منصات التواصل الاجتماعي، حتی أعلنت شرکة Motherboard الإليکترونية يناير الماضي، أن الإيرانيين سجلوا رقمًا قياسيًا في تحميل برنامج "سايفون" لفک الحظر.
وذکرت الشرکة في تقرير نشرته صحيفة "إيران"، أن نسبة تحميل برنامج "سايفون" زادت لـ 1650%، ووصلت اشتراکات تحميله في إيران من 35 ألف مرة في اليوم إلی 700 ألف مرة".
مواقع التواصل "حرام" بفتوی الملالي
بعد فشل النظام کبح موجة الاحتجاجات وعدم يأس المواطنين من مواصلة تغطية الأحداث بهذه المواقع، بالإضافة إلی تنديد المنظمات الدولية بقمع حرية التعبير، قررت حکومة الرئيس "حسن روحاني" فک حجب مواقع التواصل وعودة فاعليتها.
وعلی إثر قرار روحاني، شن عدد من المتشددين -سواء المعممين أم العسکريين- هجومًا لاذعًا علی الحکومة، معتبرين هذه الخطوة تراجعًا وهزيمة.
وأشار تقرير نشره موقع "راديو زمانه" في 25 يناير الماضي إلی أن رئيس مجلس خبراء القيادة "آية الله أحمد جنتي"، کشف عن اجتماع سري أجراه المرشد "علي خامنئي" مع کبار متخصصي العلوم الشبکية، تمهيدًا لتفعيل إجراءات لحظر مواقع التواصل الاجتماعي من جديد.
واعتبر "جنتي"، أن مواقع التواصل الاجتماعي تمثل أخطر المشکلات التي يواجهها النظام في المرحلة الراهنة، واصفًا إياها بـ البلاء الذي حلّ علی البلاد". قائلًا: "لو کنا تصدينا لهذه المواقع لما وصلنا إلی ما نحن عليه الآن".
ووصلت غطرسة وتجارة المعممين بالدين في إيران لدرجة أن المرجع الشيعي البارز "مکارم الشيرازي"، أفتی بحرمانية استخدام هذه المواقع، حيث قال أثناء إلقائه درسًا فقهيًّا: "لقد أجمع العلماء والفقهاء علی حرمانية مواقع التواصل الاجتماعي، لما لها من دور سلبي في المجتمع"، معتبرًا إيَّاها بمثابة "آفة التصقت بجموع المسلمين"، وفقًا لتقرير نشره موقع "نامه نيوز".
تطبيقات تجسس تلاحق الإيرانيين
لم يکتف النظام الإيراني بحظر وحرمانية استخدام مواقع التواصل، بل وصل الأمر إلی ابتکاره وسائل جديدة للتجسس وملاحقة المواطنين، فقد کشف تقرير نشره موقع "من وتو" الإخباري في 16 فبراير الماضي، أن أجهزة الحرس الثوري تمکنت من تطوير برامج وتطبيقات رسائل تتجسس علی المواطنين داخل وخارج إيران.
ووفقًا للتقرير، قامت الأجهزة الشبکية لهيئة الاتصالات في إيران بتصميم تطبيقات مزوّدة بقدرات اختراق أجهزة الهواتف الذکية للمواطنين في الخارج، إذ تتمکن هذه التطبيقات من تحديد أسماء وعناوين أصحابها، وکذلک رصد معلومات عن أقاربهم داخل البلاد.
وذکر تقرير "من وتو" أنَّ إيران نجحت في إدراج هذه التطبيقات علی مواقع التحميل، منها متجر "جوجل بلاي"، مشيرًا أنّ أشهرها هو تطبيق (Mobogram)، حيث جاء في المرتبة الأولی ضمن أکثر التطبيقات تحميلًا واستخدامًا من قبل الإيرانيين في الخارج.
فبمجرد تحميل وتثبيت هذا التطبيق، يبدأ باختراق بطاقة الهاتف ومحتوی سجلات الأرقام وشبکة المعلومات عليه؛ حيث يتمکن من رصد جميع الأرقام والمحادثات والرسائل وحتی تحديد مقر تواجد صاحب الهاتف.
وفي سياق متصل، حذّر مساعد رئيس جبهة المقاومة الإيرانية في الخارج "علي رضا جعفر زاده"، المواطنين في الخارج من تحميل هذه التطبيقات المخترقة، مؤکدًا أنّ النظام يعمل علی جمع معلومات عن ملايين الإيرانيين في الخارج، وأنه يستغلها ضدهم وضد أقاربهم في الداخل.
ويری محللون أن کل هذه المحاولات المتکررة من أجهزة النظام الإيراني إن دلت علی شيء، فإنما تدل علی أن النظام قد وضع مواقع التواصل الاجتماعي ضمن قائمة "أعدائه" الذين يهددون بقاءه في السلطة.
نشکرکم زوار العرب اليوم علی تصفح موقعنا وفی حالة کان لديک ای استفسار بخصوص هذا الخبر السوشيال ميديا "نقطة ضعف قاتلة" للنظام الإيراني برجاء ابلاغنا او ترک تعليف فی الأسفل

نقلا عن العين الإخبارية