728 x 90

کلمة ستروان ستيفنسون - منسق حملة التغيير لإيران حرة في مؤتمر البرلمان الأوروبي – أکتوبر2019

  • 11/2/2019

يوم الأربعاء ، 23 أكتوبر نظمت مجموعة أصدقاء إيران الحرة ، التي تضم عددًا كبيرًا من أعضاء البرلمان الأوروبي من مختلف المجموعات السياسية مؤتمرًا بحضور مریم رجوي وأكثر من 30 عضوًا في البرلمان الأوروبي وعشرات من المساعدين والمستشارين البرلمانيين وتحدثوا عن حالة حقوق الإنسان في إيران والدور المدمر للملالي في المنطقة وفي رعاية الإرهاب الدولي.

وفيمايلي جانب من کلمة ستروان ستيفنسون - منسق حملة التغيير لإيران حرة في مؤتمر البرلمان الأوروبي

... نحن بحاجة إلى سياسة جديدة بشأن إيران ووضع حد لسياسة الاسترضاء القائمة على التجارة.

قالت السيدة مريم رجوي إنه تم إعدام أكثر من 120000 شخص منذ تولي الملالي السلطة في عام 1979. حيث أنهم قتلوا في النصف الثاني من عام 1988 فقط أكثر من 30000 سجين سياسي بسبب الانتماء إلى منظمة مجاهدي خلق الإيرانية. ومن المؤكد أن هذه الجريمة تعتبر أحد أسوأ الجرائم التي ارتكبت ضد الإنسانية في أواخر القرن العشرين.

والجدير بالذكر أنه تم تنفيذ عمليات الإعدام الجماعي بموجب فتوى من خميني، ولي فقيه نظام الملالي آنذاك. وبالطبع، كما سمعنا، كان علي رضا آوائي، أحد كبار الجلادين في تلك الجريمة، ويشغل الآن منصب وزير العدل في إيران.

لقد قمنا باحتجاجات ضخمة ضد الملالي الفاشيين منذ حوالي سنتين ولاتزال الاحتجاجات مستمرة. وتم القبض على حوالي 2500 فرد من المحتجين. ويتعرض العديد منهم للاعتداء والتعذيب وحتى الموت. لكن المتظاهرين الشجعان لن يهدأوا.

أيها السيدات والسادة، لقد انتهت أيام تقديم المعونات لهذا النظام الكلاسيكي القاتل. إذ يتعين على أوروبا الآن أن تظهر أننا ندعم الشعب الإيراني ومنظمة مجاهدي خلق الإيرانية MEK ، ومعارضتهم الديمقراطية الرئيسة في الانتفاضة الحالية، وفي محاولة وضع حد للطغيان الذي عانوا منه لمدة أربعة عقود. ويجب أن نعرب عن دعمنا للسيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية الشجاعة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية NCRI وسياستها الرامية لإقامة جمهورية قائمة على الحرية والديمقراطية والفصل بين الدين والدولة، جمهورية تحافظ على حقوق الإنسان وحقوق المرأة والمساواة بين الجنسين. وشكرًا لكم

مختارات

احدث الأخبار والمقالات