728 x 90

وول استريت جورنال:امتنعت إيران من إخضاع مدينة قم للحجر الصحي لتکلفته الاقتصادية

  • 3/17/2020
كورونا في إيران
كورونا في إيران

كتبت صحيفة وول استريت جورنال يوم 15 مارس في مقال بخصوص استراتیجیة إحتواء كورونا من قبل نظام الملالي : فضل النظام الإيراني الاقتصاد على الصحة العامة في استراتيجية احتواء كورونا و فقد كليهما

و جاء في المقال :

عندما هاجم فيروس كورونا إيران فی فبرایر كان أمام مسؤولي النظام خيارين. إما إيقاف ومنع انتشار الفيروس مع قبول خطر غضب الناس الضائقين ذرعا من مشاكل المعيشة ، أو مواصلة الدورة الاقتصادية كما كان من قبل وقبول خطر تفشي الفيروس. واختار النظام الإيراني الخيار الثاني.

حددت السلطات الإيرانية مركز فيروس كورونا في قم وأعلنته في 19 فبراير . لكن نفس المسؤولين رفضوا الحجر الصحي في المدينة ، واصفين إياه بقايا الحرب العالمية الأولى. قم مدينة دينية ومركز الزوار. من الناحية الاقتصادية ، يتطلب الحجر الصحي دفع تكلفة باهظة ويحتاج عملا شاقا.

بعد ثلاثة أسابيع من الإعلان عن أول حالة كورونا ، تحتل إيران الآن المرتبة الثالثة في الحالات الموکدة بعد الصين وإيطاليا.

قام المسافرون بنشر الفيروس في جميع أنحاء إيران و الى بلدان اخرى .

وضعت إيطاليا ، التي تعرضت لهجوم شديد كإيران، كامل أراضيها تحت حجر صحي. كما طبقت الولايات المتحدة قوانين أكثر صرامة في الأيام الأخيرة.

شدد حسن روحاني الأحد على أن حكومته لا تعتزم إغلاق إي مكان قبل حلول العام الجديد.

بعد انتشار الفيروس إلى مدن أخرى ، ابقت الحكومة الطرق إلى شمال البلاد مفتوحة على الرغم من طلب السكان المحليين بتخفيض حركة المرور. و تحت ضغط الملالي لم يتمكن النظام الصحي من اتخاذ إجراءات لوقف هذا الوباء. يمكن أن يؤدي إغلاق الاقتصاد والنقل إلى تحدي صبر الإيرانيين الذين خرجوا إلى الشوارع قبل بضعة أشهر احتجاجًا على الوضع الاقتصادي.

في كانون الثاني (يناير) الماضي ، تصاعد الغضب العام ضد الحكام الإيرانيين بسبب التكتم على إطلاق صاروخ على طائرة أوكرانية. كان من الممكن أن يؤدي الحجر الصحي الضخم قبل بداية العام الجديد إلى إثارة غضب الناس

مؤتمر صحفي دولي حول فايروس كورونا في إیران، تفشي المرض وتستر النظام علیه