728 x 90

واشنطن بوست: الممثلة والمغنية الإيرانية مرجان أصبحت رمزًا للانتفاضة

مرجان، الممثلة والمغنية الإيرانية التي أصبحت رمزًا للانتفاضة
مرجان، الممثلة والمغنية الإيرانية التي أصبحت رمزًا للانتفاضة

نشرت صحيفة واشنطن بوست في 13 يونيو خبر وفاة السيدة مرجان تحت عنوان « وفاة مرجان، الممثلة والمغنية الإيرانية التي أصبحت رمزًا للانتفاضة ، عن عمر ناهز 71 عامًا».

وجاء في تقرير الصحيفة:

توفيت مرجان، المغنية والممثلة الشعبية في إيران ما قبل الثورة، بعد أن سجنتها السلطات الإسلامية في البلاد في الثمانينيات، والتي قدمت صوتها لقضية الحرية السياسية في وطنها، في 6 يونيو في مستشفى في لوس أنجلوس. وقال المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بيان إن السبب هو مضاعفات عملية الجراحة.

عملت مرجان، (شهلا صافي ضمير)، في أكثر من 30 فيلمًا باللغة الفارسية في الستينيات والسبعينيات وكانت واحدة من أشهر المشاهير الإيرانيين قبل الإطاحة بالزعيم المدعوم من الغرب، أو الشاه، في عام 1979. لها تسجيلات معروفة غالبًا مع شعور بالحنين إلى الماضي، لاقت إقبالا عند الشباب الإيرانيين.


عندما استولى القادة الإسلاميون الجدد في البلاد، أو الملالي، على السلطة، تم إيقاف صناعة الأفلام مؤقتًا، وتم منع النساء من الغناء في الأماكن العامة. انضمت مرجان إلى حركة معارضة ( مجاهدي خلق الإيرانية) لمحاربة القيود المفروضة حديثًا ...

واعتقلت مرة أخرى في عام 1982 بسبب ارتباطها بالمعارضين السياسيين، وقضت مرجان عامين في السجن، بما في ذلك ما يقرب من تسعة أشهر في الحبس الانفرادي. وكانت محتجزة فيما بعد مع نساء أخريات وأبرزت في سنوات لاحقة محنة السجينات والفنانات في إيران.

وقالت السيدة مريم رجوي ، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، في بيان إن مرجان كانت بارزة بين النساء "اللواتي نهضن وقاتلن وناضلن ضد النظام" وهي من "الممثلات الحقيقيات اللواتي صورن معاناة النساء الإيرانيات ورغبتهن الشديدة في التحرر".


عندما غنت مرجان في قاعة بنات الثورة الأمريكية واشنطن في تجمع للإيرانيين في المنفى.
كانت إحدى الأغاني الفارسية التي أدتها في تلك الليلة بمثابة صرخة حاشدة للمقاومة ضد نظام الملالي :

لقد أصيبت فروعي الصغيرة بفؤوس

ولكن، ماذا ستفعلون مع الجذور؟

ماذا ستفعل؟
وفي مقطع أخر ، غنت أنه ربما تم حظر الطيور من الطيران ، "ولكن ماذا ستفعل مع الأفراخ المنتظرة في الأعشاش؟"

خلال السنوات القليلة التالية، سجلت وساعدت مرجان في العشرات من الأناشيد المثيرة برسائل سياسية صريحة، بما في ذلك "وقت الإطاحة" و "سنبني وطن" و "يجب علينا ويمكننا".

على الرغم من حظرها رسميًا في إيران، إلا أن موسيقى مرجان شقت طريقها إلى أيدي جيل جديد غاضب على حكم الملالي القمعي.

عندما عاودت الظهور علنًا خلال حفلها عام 2005 في واشنطن ، بدت مرجان تربط عودتها إلى المسرح بمصير المعارضة الإيرانية، وهي تغني:

لا تعتقد أنني قد أصبحت منسيا
لقد تم حفر اسمي في التاريخ والذكريات
لقد أصبحت متحدا جدا مع شعبي
كأنني آصبحت صرخة

ذات صلة: