728 x 90

هنيئًا الذكرى الثالثة والخمسين لتأسيس منظمة مجاهدي خلق الإيرانية

  • 9/5/2018
هنيئًا الذكرى الثالثة والخمسين لتأسيس منظمة مجاهدي خلق الإيرانية53
هنيئًا الذكرى الثالثة والخمسين لتأسيس منظمة مجاهدي خلق الإيرانية53

الرجال الثلاثة العظام في تاريخ إيران المعاصر مؤسسو المنظمة «محمد حنيف نجاد» و«سعيد محسن» و«علي أصغر بديع زادكان» ابتعدوا لدى تأسيس المنظمة عن كل ما كان يحمل نزعة استغلالية وأوجدوا وأحيوا في المقابل فكرا وسلوكا تقدميا وتحرريا. وهكذا تأسست منظمة مجاهدي خلق في العصيان على الأفكار البالية والمآزق من خلال إبداع كائن جديد.

هؤلاء المؤسسون الشهداء وبدفع الثمن من أرواحهم أرسوا ركائز سنّة ناصعة بالوقوف على المبادئ والوفاء بالعهد. اذاً كل التحية لمؤسسي المنظمة العظام الذين كانوا طلائع درب مازالت حركات التحرّر في إيران مَدينة له.

واذا ألقينا نظرة إلى كل هذه السنين الـ53، فنستطيع أن نلخّص تاريخ مجاهدي خلق بأن هذه المنظمة هي قلعة الحرية الحصينة لإيران ومبدعة وملهمة للقيم التقدمية في النضال والعقيدة.

نضال يتواصل حتى إسقاط الاستبداد الديني ورفض أي نوع من الاستغلال والتمييز.

فطوبى لمجاهدي خلق الذين يقفون بكل صرامة وصلابة وبلا ريب في نضالهم من أجل تحقيق هذا الهدف. ولواهتزّت الجبال لكن مجاهدي خلق لم يتخلوا عن عهدهم لإسقاط نظام ولاية الفقيه.

طوبى للنساء والشباب الإيرانيين الذين يحظون بهذا الكنز العظيم لكي يستطيعوا أداء دورهم التاريخي والعصيان على الديكتاتور الغاشم والجلاد والمحتال وإسقاطه.

التحية لكل المواطنين الشرفاء والأحرار الذين أعلنوا أي مواكبة مع نظام ولاية الفقيه خطا أحمر في النضال من أجل الحرية ونهضوا من أجل ذلك.

نقلا عن موقع” مريم رجوي