728 x 90

سي ان اس نيوز الأمريكي: الجمعة 27 نوفمبر محاكمة مثيرة للجدل لأسد الله أسدي وشركائه في بلجيكا

محاكمة الدبلوماسي الإرهابي لنظام الملالي أسد الله أسدي وشركائه
محاكمة الدبلوماسي الإرهابي لنظام الملالي أسد الله أسدي وشركائه

سي ان اس نيوز الأمريكي
محاكمة مثيرة للجدل لأسد الله أسدي وشركائه
تبدأ في وقت لاحق من هذا الأسبوع في بلجيكا


يعتقد المحققون البلجيكيون أن أسدي هو عميل لوزارة استخبارات النظام الإيراني
كان يعمل بأوامر من طهران


قال رئيس جهاز أمن الدولة البلجيكي
عملية تفجير ضد المعارضة الإيرانية كان تحت قيادة النظام


سي ان اس نيوز 24 نوفمبر 2020: على الرغم من جهود النظام الإيراني الظاهرة لمنع الكشف عن أبعاد أنشطته الإرهابية على الأراضي الأوروبية، فمن المقرر أن تبدأ محاكمة مثيرة للجدل في وقت لاحق من هذا الأسبوع في بلجيكا.


المدعى عليه هو أسد الله أسدي، الذي عمل سابقًا دبلوماسيًا في سفارة النظام الإيراني في فيينا، بالإضافة إلى ثلاثة أشخاص آخرين متهمين بالتعاون مع أسدي في تفجير حشد كبير بالقرب من باريس نظمته حركة المعارضة الإيرانية وحضره عدد من كبار الدبلوماسيين الدوليين.


اتهم النظام الإيراني حكومات بلجيكا وألمانيا وفرنسا والنمسا بانتهاك الحصانة المنصوص عليها في اتفاقية فيينا.
وغضب النظام على ألمانيا بسبب اعتقالها أسدي وتسليمه إلى بلجيكا، ومن بلجيكا بسبب محاكمته، والنمسا بسبب تنازله عن حصانته الدبلوماسية.

يعتقد المحققون البلجيكيون أن أسدي، وهو عميل لوزارة المخابرات التابعة للنظام الإيراني، كان يتصرف بأوامر من طهران وليس أنه كان عميلا متمردا.
ذكرت صحيفة لوموند الفرنسية مؤخرًا أن رئيس جهاز أمن الدولة البلجيكي، VSSE، أبلغ المدعي العام بأن التفجير كان مخططًا باسم النظام الإيراني وتحت قيادته.


ووفقًا للمدعين العامين في القضية، فإن أسد الله أسدي يسافر إلى لوكسمبورغ للقاء زوجين إيرانيين يعيشان في بلجيكا هما أمير سعدوني ونسيمه نعامي. في مكان الحادث، أعطاهما قنبلة يدوية TATP القوية ومبلغ 14000 يورو.
يعود أسدي إلى ألمانيا ويذهب الزوجان إلى مدينتهما أنتويرب.


واعتقلت شرطة بلجيكا الزوجين بعد مغادرتهما منزلهما في طريقهما إلى باريس يوم اجتماع إيران الحرة للمجلس الوطني للمقاومة في فيلبينت قرب العاصمة الفرنسية.
تكتشف الشرطة في سيارتهما قنبلة TATP ومفجر. وهما متهمان بارتكاب عمل إرهابي بجريمة قتل والتحضير لهجوم إرهابي. اعتقلت الشرطة الألمانية على أهبة الاستعداد أسدي في محطة وقود بافاريا.

على الرغم من تدخل النظام الإيراني، سلمته محكمة ألمانية إلى بلجيكا، وحكمت بأن أي مطالبة محتملة بحصانته باطلة.
اعتقل مهرداد عارفاني، الرجل الرابع، في فيلبينت بفرنسا، ونُقل إلى بلجيكا، حيث من المقرر أن يمثل الأربعة يوم الجمعة.


"حضر اجتماع المجلس الوطني للمقاومة في باريس في 30 حزيران / يونيو 2018 والذي كان هدفا لمؤامرة تفجير إرهابية للنظام الإيراني، مريم رجوي رئيسة المجلس الوطني للمقاومة، ورودي جولياني ونيوت غينغريتش الرئيس السابق لمجلس النواب الأمريكي. (سي ان اس نيوز 23 نوفمبر)