728 x 90

نظرة عامة على عنصر الإرهاب في كيان نظام الملالي الحاكم في إيران - الجزء الثاني

مجزرة عام 1988في إيران
مجزرة عام 1988في إيران

بقلم عبدالرحمن کورکی (مهابادي)

لماذا لا يزال نظام الملالي في السلطة حتى الآن؟ ولماذا كانت ولاتزال مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية المحور الرئيسي لإرهاب نظام الملالي على طول الخط؟

إن تولي نظام الملالي السلطة في البلاد أولًا وقبل كل شيء هو نتاج ديكتاتورية محمد رضا شاه من ناحية، وسياسات واستراتيجيات الغرب الخاطئة تجاه إيران من ناحية أخرى. حتى أن فكرة أنهم تعمدوا تولية هذا النظام السلطة أصبحت أكثر رسوخًا بمرور الزمن.

والجدير بالذكر أن ديكتاتورية محمد رضا شاه كانت قد زجت بأعضاء وقادة المنظمات الثورية وأولهم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في السجون وأعدمت العديد منهم.

وأصبحت هذه الجرائم قاعدةً لأنشطة التيارات المتخلفة باسم الإسلام الذي روج له الملالي وعلى رأسهم خميني، على وجه التحديد؛ والذي بطبيعة الحال جلب إليه تدريجيًا موجة من المشاعر الدينية الشعبية أيضًا.

إن الشعب الإيراني المطحون الذي عانى الأمرين بسبب الاضطهاد الإمبراطوري والإمكانيات الشعبية المحررة، كان يروج لقوة ثورية، قضى عليها نظام الشاه إلى حد كبير قبل سقوطه، وأصبح هذا الأمر حجر الأساس ليركب خميني الموجة.

وبطبيعة الحال حظي هذا الوضع باستحسان سياسات واستراتيجيات الدول الغربية التي كانت تسعى إلى تضليل الثورة وإخراجها عن مسارها الأصلي.

لذلك يجب أن تكون هناك قوة ثورية عنيدة تقف ضد خميني بكل صرامة ولديها القدرة على مواجهته في كل المجالات. وهذه القوة لا يمكن أن تكون سوى مجاهدي خلق.

فقد صمد مجاهدو خلق وظلوا العدو الرئيسي لهذا النظام الفاشي على مدى الـ 40 عامًا ونيف الماضية ولم يستسلموا للتسوية والتضليل على الإطلاق أو ينحرفوا. وهذا هو السبب في أن خميني وأتباعه كانوا ومازالوا يعتبرون مجاهدي خلق التهديد الرئيسي لنظامهم على طول الخط.

ولأن هذا النظام الفاشي لم يستطع إبادة مجاهدي خلق إبادة جماعية، على الرغم من مذبحة أكثر من 30,000 سجينًا سياسيًا من مجاهدي خلق، فإن هذه القوة لا تزال تتمتع بالقوة في المشهد الإيراني وتحظى بدعم الشعب الإيراني المجيد ومجموعة من التيارات المختلفة حول العالم.

ونتيجة لذلك، كثّف نظام الملالي من ممارساته الإرهابية في السنوات الأخيرة ضد هذه القوة العنيدة، فضلًا عن إطلاق موجة من الافتراءات والدعاية السامة في محاولة يائسة لتشوية صورة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، واستخدم الأجهزة الحكومية الأخرى، ومن بينها وزارة الخارجية وسفاراته في توجيه ضربات لمجاهدي خلق، بغية المضي قدمًا في ممارساته الإرهابية ضدهم.

والجدير بالذكر أن عملية التفجير الفاشلة في المؤتمر السنوي للمقاومة الإيرانية في عام 2018 من بين هذه الممارسات الإرهابية. عمليةٌ إرهابية يعيش منفذوها حاليًا، وعلى وجه التحديد الدبلوماسي الإرهابي التابع لنظام الملالي، أسد الله أسدي في السجن منذ أكثر من عامين، وقد بدأت محاكمته للتو.

والآن، نجد أن السؤال الذي يطرحه أي إنسان عادل فيما يتعلق بقضية إرهاب نظام الملالي هو: لماذا لم يتم فتح قضية إرهاب هذا النظام الفاشي في العالم حتى الآن؟

فحتى الآن، أدانت العديد من الحكومات ومجموعة كبيرة من المنظمات والهيئات الإقليمية والدولية والشخصيات والمسؤولون، وعلى وجه التحديد الجمعية العامة للأمم المتحدة؛

نظام الملالي مرارًا وتكرارًا بسبب انتهاك حقوق الإنسان في إيران، وممارسة الإرهاب خارج الحدود الإيرانية، بيد أن كثرة الإدانات فحسب ليست من شأنها أن تشفي غليل ضحايا قمع وإرهاب هذا النظام اللاإنساني وأن تردعه عن الاستمرار في القمع والإرهاب، نظرًا لأن هذه الإدانات ليست كافية على الإطلاق ولا تتماشى مع إرادة الشعب والمقاومة الإيرانية.

إن سياسة التقاعس عن مواجهة نظام الملالي الناجمة عن هيمنة سياسة الاسترضاء على الدول الغربية، جعلت نظام الملالي حتى الآن أكثر جرأة على مواصلة سياسة اغتيال وقمع الشعب الإيراني، وتحديدًا معارضيه.

إن شرعية مقاومة الشعب الإيراني المشروعة تدور في فلك الإنسانية وطلب الحرية، وافتتاح حتى ولو قضية واحدة من آلاف قضايا إرهاب نظام الملالي، أو قضية واحدة من قضايا انتهاك هذا النظام الفاشي لحقوق الإنسان؛

التي لا حصر لها، وعلى وجه التحديد قضية مذبحة أكثر من 30,000 سجينًا سياسيًا في عام 1988 في محكمة دولية، من شأنه أن يضع هذا النظام الفاشي في صدارة من يجب اتخاذ قرار بشأنهم في نظر المجتمع الدولي.

ويكفي فقط أن يكون هناك قدر من الجدية والحسم واحتدام التسوية مع هذا النظام الفاشي في المحاكمة كأساس وكحجر زاوية للتحكيم.

نعم، يكفي فقط في فتح إحدى هذه القضايا في المحاكم الدولية أو على وجه الخصوص في مجلس الأمن، وأن تتم المحاكمة بحسم بعيدًا عن المصالح السياسية والاقتصادية للحكومات، وأن يتم تنفيذ الأحكام الصادرة.

وعندئذ، سنرى فتح نافذة جديدة أمام الجميع لم يعد للمسترضين قدرة على إغلاقها، وستكون نتيجتها السريعة هي معاقبة جميع زعماء هذا النظام الديكتاتوري المعادي للبشرية الذي احتجز المجتمع البشري كرهينة لأكثر من 40 عامًا وتحكم في مصير الإيرانيين؛ والإطاحة به برمته.

وهذه بداية مبشرة تكمن في السماع عن الأحداث التي مازالت تحدث في إيران حتى الآن ورؤيتها والإحساس بمدى خطورتها، والمجتمع الدولي غافل عنها تمامًا.

وهي بدايةٌ للقضاء على إرهاب الملالي الجامح وإعادة الاستقرار والأمن للمنطقة والعالم وإحياء القيم الإنسانية في مجتمع جديد.

واعتبرت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية السيدة مريم رجوي أن السياسة الصحيحة التي يجب تبنيها لمواجهة نظام الملالي هي الحسم، أي إغلاق جميع مجالات أنشطة هذا النظام الإرهابية بحزم، والرد الحاسم على أي من مخططاته الإجرامية، وأكدت على أن: " إرهاب نظام الملالي ينمو ويتطور الآن في ظل الصمت والتمويه والجهل والتغاضي.

وأن الوقت قد حان لوضع حد لهذا التجاهل لمصير وأمن وسلام شعوب العالم ". وأكدت السيدة مريم رجوي من خلال حصر الإجراءات التي يجب اتخاذها في هذا الصدد، ومنها بينها إغلاق سفارات وممثليات نظام الملالي وإغلاق الشركات والمراكز الثقافية والتعليمية والدينية التابعة لهذا النظام وطرد عناصره وعملائه، على أنهم يمارسون أنشطتهم الإرهابية تحت غطاء الأنشطة التجارية والثقافية والدينية أو التظاهر بكونهم مراسلين صحفيين أو ارتداء قناع المعارضين واللاجئين والمواطنين.