728 x 90

موقف شاهين قبادي - المتحدث الرسمي باسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية- 16 نوفمبر 2019

  • 11/16/2019
شاهين_قبادي
شاهين_قبادي

قال السيد شاهين قبادي المتحدث الرسمي باسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بشأن مظاهرات ايران بما يلي:

اندلعت المظاهرات المناهضة للحكومة ليل يوم ١٥ نوفمبر في جميع أنحاء إيران وامتدت المظاهرات لمدن مشهد وشيراز واصفهان والأهواز وزاهدان وكرمان وسيرجان و كجساران وخرمشهر وبهبان.
وقد تحولت هذه المظاهرات التي اندلعت احتجاجا على رفع سعر قيمة البنزين ثلاثة اضعاف لمظاهرات سياسية ونادى المتظاهرون بشعارات مثل الموت للدكتاتور والموت لروحاني واتركوا سوريا في حالها وفكروا في حالنا، وقد تم الاشتباك مع قوات مكافحة الشغب في العديد من النقاط.
أثبتت مظاهرات 15 نوفمبر مرة أخرى أن إيران كانت برميل متفجر، ورغم كل القمع والاعتقالات، إلا أنهم فشلوا في السيطرة على المجتمع، واستمرت موجة الاحتجاجات والإضرابات التي اجتاحت إيران منذ يناير ٢٠١٨.


الثيوقراطية الحاكمة في إيران محاصرة بالأزمات الداخلية والخارجية.
صرح كبار مسؤولي النظام مرارًا وتكرارًا أن الوضع والآفاق لم تكن أبدًا حرجة لهذه الدرجة بالنسبة لهما.
تزايد الاستياء والفساد على نطاق واسع حيث اجتاح النظام بأكمله، والاقتصاد المنهار في السنوات الأربعين الماضية، والسياسات المدمرة على مدى السنوات الأربعين الماضية، واستمرار انتفاضات الشعبين العراقي واللبناني التي تقوض العمق الاستراتيجي لنظام الملالي وأحد الأسس الاستراتيجية لحكم الثيوقراطية في إيران، ضرب بشدة الثيوقراطية الحاكمة في إيران.
كما إن إعادة تنشيط الملف النووي، وتشديد العقوبات الدولية، وتحديداً تشديد الحصار على خامنئي، وإدراج من حوله على قوائم العقوبات، هي جزء بسيط من هذه الأزمات.
أكدت المظاهرات التي اندلعت منذ 15 نوفمبر مرة أخرى حقيقة أن الشغل الشاغل الرئيسي والقلق الأساسي للملالي هو استمرار الاحتجاجات والإضرابات الاجتماعية وذلك بالتزامن مع الأنشطة التي تقوم بها معاقل الانتفاضة المناصرة لمجاهدي خلق، والتي تعد بأن تغيير النظام في إيران على يد الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية هو أمر قابل للتحقيق ومتاح بالكامل.

ذات صلة:

مختارات

احدث الأخبار والمقالات