728 x 90

مجلس حقوق الإنسان.. قلق دول العالم من انتهاك حقوق الإنسان في إيران

  • 11/9/2019
مجلس جقوق الإنسان
مجلس جقوق الإنسان

في الجلسة العادية لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، يوم الجمعة، 8 نوفمبر، عبرت مختلف دول العالم عن قلقها بشأن انتهاكات نظام الملالي لحقوق الإنسان وعمليات الإعدام في إيران.

وقال المبعوث الامريكي لدى مجلس حقوق الانسان: النظام الايراني انتهك بشكل صارخ حقوق الانسان لمواطنيه. كما دعا نظام الملالي إلى إنهاء استخدام التعذيب على الفور والسماح لمقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الإنسان بزيارة إيران.

جاويد رحمان: الانتهاكات لحقوق الإنسان في إيران مستمرة

كما دعا الممثل الألباني إلى إنهاء عمليات الإعدام، لا سيما إعدام الأحداث، وحث الملالي على التوقيع والتصديق على اتفاقية حظر التعذيب، والتعاون مع المقرر الخاص المعني بإيران والتعاون مع جميع المقررين الخاصين الذين يرغبون في زيارة إيران.

وقال ممثل المملكة المتحدة في مجلس حقوق الإنسان: «نحن قلقون بشأن التمييز ضد الأقليات الدينية».

مریم رجوي في البرلمان الأوروبي: دعوة إلى اتخاذ سياسة أوروبية حازمة لدعم مقاومة الشعب الإيراني

أعرب المندوب الكندي عن قلقه البالغ إزاء انتهاكات الملالي لحقوق الإنسان في إيران، ودعا النظام إلى عدم إعدام أي شخص دون سن الـ18.

دعا ممثل فرنسا في مجلس حقوق الإنسان نظام الملالي إلى فرض موعد نهائي لإلغاء عقوبة الإعدام وتعليق عمليات الإعدام للأشخاص دون سن الـ18.

دعا المبعوث الألماني نظام الملالي إلى تحديد موعد رسمي لإنهاء حكم الإعدام، وتحديداً وقف إعدام الحدث.

وقال ممثل أيرلندا في مجلس حقوق الإنسان: «ما زلنا نشعر بالقلق إزاء استخدام عقوبة الإعدام، لا سيما ضد القاصرين».

مجلس حقوق الإنسان: يجب أن تتحرك الأمم المتحدة ضد مرتكبي مذبحة عام 1988 في إيران

وفي السياق يوم الجمعة ٨ نوفمبر،كان قد نظم الإيرانيون المقيمون في سويسرا من أنصار منظمة مجاهدي خلق MEK مظاهرة أمام مقر الأمم المتحدة الأوروبي في جنيف، الذي يعقد جلسة استماع دورية حول واقع حقوق الإنسان في إيران تحت حكم النظام الإيراني .

ونادى المتظاهرون بشعارات تقول بأن الحكومة والسلطة القضائية الإيرانية تدار من قبل منفذي المجازر المرتكبة بحق الشعب الإيراني والسجناء السياسيين في إيران.

وبالتزامن مع هذه المظاهرات، تم تغطية ساحة الأمم بصور الآلاف من ضحايا مذبحة 1988 في معرض فريد من نوعه .

وقد تحدث خلال هذه المظاهرات كل من السيدة لورانس فلهمان ري يل، ممثلة البرلمان الفيدرالي السويسري، والسيد الفريد زاياس، مقرر الأمم المتحدة السابق واستاذ العلاقات الدولية في جامعة جنيف، والسيدة كريستيان بيرغو أستاذة جامعية، والسيد دانيل ني زر ، راهب تقدمي وأحد مناصري المقاومة الإيرانية منذ زمن بعيد.

وقد تطرق السيد یزدان افشاربور من رابطة السجناء السياسيين وأحد شهود المجزرة لشرح واقع حقوق الإنسان في إيران تحت حكم الملالي.

ذات صلة:

مريم رجوي: حقوق الإنسان أهم عنصر في سياسة صحيحة تجاه إيران

مختارات

احدث الأخبار والمقالات