728 x 90

مجاهدي خلق: مالايقل عن 9357 حركة احتجاجية ضد نظام الملالي في إيران في العام 2018

  • 12/29/2018
9357 حركة احتجاجية ضد نظام الملالي في إيران في العام 2018
9357 حركة احتجاجية ضد نظام الملالي في إيران في العام 2018

أخذت الاحتجاجات والإضرابات العارمة من قبل مختلف قطاعات المواطنين منحى تصاعديًا في المدن الإيرانية على مستوى البلاد خلال عام 2018. ووفق الإحصائيات المسجلة من قبل معاقل الانتفاضة أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية تم تسجيل ما مجمله 9357 حركة احتجاجية حتى 22 ديسمبر 2018.
الانتفاضة العارمة التي بدأت في 28 ديسمبر 2017 في مدينة مشهد شمال شرق البلاد، انتشرت إلى جميع المدن الإيرانية واستمرت حتى يناير 2018 ثم أخذت تستمر حتى نهاية العام بأشكال مختلفة.


وكان المطلب الرئيسي المتمثل في تغيير النظام وإسقاط النظام الحالي، أمرًا بارزًا جدًا منذ اليوم الأول في التظاهرات الواسعة في الشعارات التي رددتها حناجر المواطنين ولاسيما الشباب منذ بداية العام. شعارات مثل «الموت للدكتاتور» و«الموت لخامنئي» و«استحي يا خامنئي واترك السلطة».

خلال عام 2018، بدأت قطاعات مختلفة من المجتمع الإيراني في البداية تظاهراتها بمطالب تموينية للاحتجاج على حالة الفساد الحكومي المنظم في البلاد، والغلاء والتضخم والبطالة. لكن مع اندلاع الاحتجاجات الاقتصادية سرعان ما تحولت الحراكات المطلبية إلى مطالب سياسية وضد الجمهورية الإسلامية ولاسيما ولاية الفقيه المتمثل في خامنئي.

الفساد ونهب المال العام من قبل الدوائر الحكومية والجهات التابعة للنظام التي تشكل السبب الرئيسي للفقر المتزايد والغلاء والتضخم والمعضلات الاقتصادية والاضطرابات الاجتماعية، كان السبب لاندلاع الاحتجاجات في العام 2018.
يشير مدى الاحتجاجات وتزايدها إلى معارضة سكان البلد البالغ عددهم 80 مليون نسمة لكل النظام الحاكم، المجتمع الذي يرى النظام السبب الرئيسي للانهيار الاقتصادي والمعضلات الاجتماعية، وهذا ما تجلى في شعارات ودعوات طبقات المجتمع بكل وضوح.

وقدم مسؤولون مختلفون للنظام مرات عدة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ومعاقل الانتفاضة أنصارمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية داخل البلاد، الجهة التي تقف خلف تنظيم التظاهرات والإضرابات داخل إيران وأبدوا خوفهم من ذلك.

 

احتجاجات المواطنين في إيران في 2018 في نظرة عابرة

  • أطول وأوسع حركة احتجاجية تتعلق بسائقي الشاحنات. إنهم أقاموا أكثر من 3648 حركة احتجاجية خلال 3 جولات في غضون 6 أشهر من العام في المدن الإيرانية.
  • في العام 2018 وقع ما مجموعه 9357 تظاهرة في عموم إيران وفي شهر أكتوبر وقع 1533 حالة احتجاج وهو أكثر عدد بالمقارنة بالأشهر الأخرى.
  • عمال قصب السكر في هفت تبه وعمال الصلب في الأهواز أقاموا أكثر التجمعات الاحتجاجية والإضراب لأكثر من شهر في الأشهر الأخيرة من العام.
  • العمال نظموا 1865 حالة احتجاج على طول العام على شكل إضراب وتظاهرة.
  • المعلمون والتربوين خلال حالتين من الإضراب العارم، قد نظموا 499 حركة احتجاجية. وخلال هذه الاحتجاجات كان دعم التلاميذ للمعلمين أمرًا لافتًا.
  • طلاب الجامعات شكلوا 227 حالة احتجاج خلال العام. إنهم كانوا أول شريحة للمجتمع أثبتوا من خلال رفع شعار «أيها الاصلاحيون وأيها الأصوليون، انتهت اللعبة» أن الشعب الإيراني قاطبة يريد تغيير النظام بأسره.
  • السجناء الصامدون أبدوا احتجاجهم من خلف القضبان الحديدية برفع سلاحهم الوحيد أي الإضراب عن الطعام وشكلوا 118 حالة إضراب. وأدى إضراب أحدهم إلى فقدان حياته.
  • المتقاعدون المدنيون والعسكريون طالبوا من خلال 71 حركة احتجاجية بإحقاق حقوقهم ومستحقاتهم.
  • المواطنون المنهوبة أموالهم بـ297 حالة احتجاج طالبوا بإعادة أموالهم المنهوبة من قبل المؤسسات المرتبطة بالنظام.

رد النظام على التظاهرات الشعبية

  • القتل والاعتقال والجلد وإصدار أحكام بالسجن والتهديد بالموت كان أشكال مختلفة من ردود الحكومة الإيرانية على تظاهرات المواطنين الإيرانيين.
  • قتل مالايقل عن58 متظاهر على يد القوات الأمنية في الاحتجاجات بينما فقد 13 معترض معتقل روحه في السجون.
  • مالايقل عن 60 متظاهر ومعترض، بما في ذلك العمال الذي شاركوا في الإضراب، صدرت عليهم أحكام بالجلد.
  • اعتقل مالايقل عن 10 آلاف من المحتجين والمضربين بمن فيهم العمال وسائقو الشاحنات وطلاب الجامعات والبازاريون والمتظاهرون.

 

الاحتجاجات خلال أشهر العام2018

 

الاحتجاجات خلال أشهر العام2018


يناير:
سجلت 643 حالة احتجاج في إيران في يناير 2018 وبمعدل 21 احتجاجًا ​​يوميًا.

أبرز سمة الاحتجاجات في يناير:
استمرت الانتفاضة التي بدأت في 28 ديسمبر 2017  في يناير 2018 وامتدت إلى 142 مدينة، وردد المحتجون شعار «الموت لخامنئي» و«الموت للدكتاتور».


فبراير:
سجلت 596 حالة احتجاج في إيران في فبراير 2018 وبمعدل 21 احتجاج في اليوم.

 

مارس:
كان هناك ما مجموعه 422 حالة احتجاج في مارس 2018 بمتوسط ​​14 احتجاجًا في اليوم.
 
أبريل:
كان هناك ما مجموعه 452 احتجاجًا في أبريل 2018 بمتوسط ​​15 احتجاجًا في اليوم.

 

مايو:
كان هناك ما مجموعه 1093 احتجاجًا في مايو 2018 بمتوسط ​​35 احتجاجًا في اليوم.

 

يونيو:
كان هناك 475 احتجاجًا في يونيو بمتوسط ​​16 احتجاجًا في اليوم.
وكان أبرز أحداث هذا الشهر انتفاضة تجار البازار في طهران وخرمشهر.

واحتجاجات هذا الشهر سرعان ما تحولت من المطالب الاقتصادية إلى مطالب سياسية.  فعلى سبيل المثال وللاحتجاج على ارتفاع سعر الدولار في طهران أو احتجاج أهالي خرمشهر على شحة المياه ردّد المتظاهرون شعارات «الموت للدكتاتور» و «الموت لخامنئي» و «الموت لروحاني» و «عدونا هنا، وهم يكذبون عندما يقولون إنه أمريكا».

وخلال هذا الشهر، أضرب تجار السوق في سوق الكبير في طهران، استغله المواطنون والشباب للخروج إلى الشوارع.
ولعبت النساء دورًا حيويًا خلال انتفاضة أهالي خرمشهر في محافظة خوزستان الجنوبية الغربية.
 
 يوليو:
كان هناك 970 حالة احتجاج والتجمع والإضراب في كل البلاد في يوليو 2018 بمتوسط ​​31 احتجاجًا يوميًا في 187 مدينة ومنطقة صناعية في إيران ونقاط مختلفة في البلاد.


أغسطس:
كان هناك ما مجموعه 622 من الاحتجاجات التي شهدتها 133 مدينة وقرية ومناطق تجارية وصناعية  في إيران بمتوسط ​​20 احتجاجًا في اليوم.


سبتمبر:
كان هناك ما مجموعه 1،367 من الاحتجاجات الإيرانية في 293 مدينة وقرية ومناطق تجارية وصناعية بمتوسط ​​46 احتجاجًا في اليوم.

السمة البارزة للاحتجاجات في هذا الشهر:
بدأ سائقو الشاحنات إضرابهم وفق دعوة مسبقة وبشكل منظم ومنسق على مستوى البلاد خلال هذا الشهر.
 
اكتوبر:
كان هناك عدد قياسي من 1،533 حالة احتجاج في 323 مدينة وقرية ومنطقة تجارية وصناعية في أكتوبر 2018 بمتوسط ​​49 احتجاجًا في اليوم وهو الأكثر عدد للاحتجاجات مقارنة بالأشهر الأخرى في العام2018.

السمة البارزة للاحتجاجات في شهر أكتوبر:
استمر إضراب سائقي الشاحنات الذي كان قد بدأ من قبل في جميع أنحاء إيران، بالإضافة إلى إضراب المعلمين على مستوى البلاد والذي استمرلمدة يومين حسب دعوة مسبقة. كما أضرب البازاريون في هذا الشهر أيضاً.

نوفمبر:
كان هناك ما مجموعه 911 حالة احتجاج في 171 مدينة وقرية ومناطق تجارية وصناعية بمتوسط ​​30 احتجاجًا في اليوم.

السمة البارزة للاحتجاجات في هذا الشهر:
خلال شهر نوفمبر ، بدأ سائقو الشاحنات جولة أخرى من الإضراب وفق دعوة مسبقة. فضلا عن إضراب المعلمين في جميع أنحاء إيران لمدة يومين في هذا الشهر.
كما بدأ عمال مصنع هفت تبه لصناعة قصب السكر في شوش وعمال مجموعة إيران الوطنية للصلب في الأهواز إضرابا استمر طيلة أسابيع.


ديسمبر:
كان هناك ما مجموعه 273 حالة احتجاج حتى 22 ديسمبر، بمعدل 9 احتجاجات في اليوم من قبل العمال والمودعين أموالهم والمتقاعدين والطلاب والسجناء.
وزاد النظام من حملته على النشطاء العماليين، واعتقل عمال صناعة قصب هفت تبه وعمال صناعة الصلب في الأهواز. كانت هناك أيضا تقارير تفيد بأن الناشط العمالي إسماعيل بخشي تعرض للتعذيب الشديد في السجن.
بدأ سائقو الشاحنات أيضا الجولة الخامسة من الإضراب يوم 22 ديسمبر والتي لم يتم تضمينها في هذا التقرير. سيتم تحديث تقرير الاحتجاجات في إيران لعام 2018 مع إحصاءات شهر ديسمبر الكاملة في يناير 2019.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات