728 x 90

مايك بومبيو: يجب ألا يعمل أي شخص مع قوات الحرس/يجب على الإيرانيين مغادرة سوريا

مايك بومبيو
مايك بومبيو

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في مؤتمر صحفي حول إيران الأربعاء 6 مايو:

«هناك بعض المسائل المتعلقة بجمهورية إيران الإسلامية. في الأسبوع الماضي، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على شخص وشركته الذين كانوا يتعاملون مع قوة القدس لقوات الحرس لسنوات، مما أدى إلى تحقيق إيرادات وموارد لحملتهم الإرهابية.

يجب على أي شخص يتعامل مع الكيانات الإيرانية أن يتوخى الحذر الشديد للتأكد من أنه لا يعمل مع قوات الحرس للنظام الإيراني.

وأود أن أغتنم هذه اللحظة لأثني على أصدقائنا الألمان لحظرهم حزب الله واتخاذ إجراءات قوية ضد مؤيدي حزب الله المشتبه بهم. آمل أن تحذو حذو جميع الدول الأعضاء الأخرى في الاتحاد الأوروبي».

وبشأن تدخل النظام الإيراني في سوريا قال بومبيو في المقابلة: «كنا واضحين للغاية لنظام الأسد طوال الوقت، وللروس في سوريا: يجب على الإيرانيين المغادرة... إن النظام الإرهابي ذاته الذي نتحدث عنه في جمهورية إيران الإسلامية قد حصل على حملة تدعم ما قام به الأسد والذي قام بوحشية ودمر حياة مئات الآلاف، وتسبب في فرار ستة أو سبعة ملايين شخص من سوريا.

النظام الإيراني مسؤول عن ذلك بنفس الطريقة التي يتحملها النظام السوري. نأمل أن يعيدوا التفكير في ذلك ويعودوا إلى القيام بما تحتاج إيران إلى القيام به، وهو رعاية شعبها في هذا الوقت الصعب للغاية داخل جمهورية إيران الإسلامية. نعتقد أن هذه الموارد يمكن استخدامها بشكل أفضل لدعم الشعب الإيراني».

وبشأن معاملة قوات الحرس للنظام الإيراني مع اللاجئين الأفغان قال بومبيو: «لسنا الدولة الوحيدة التي يخضع مواطنوها لوحشية النظام الإيراني.

شعرت بالصدمة لرؤية تقارير الأسبوع الماضي عن قيام حراس إيرانيين على حدود مقاطعة هرات في أفغانستان بإساءة معاملة وتعذيب وإغراق المهاجرين الأفغان الذين تجرأوا على عبور الحدود ببساطة بحثًا عن الطعام والعمل. ونشجع السلطات الأفغانية على إجراء تحقيق كامل والسعي إلى محاسبة الجناة.

سبق وأن اكد بومبيو: إن النظام الإيراني يدّعي بأنه لا يمتلك مالا ولكنه يواصل تمويل الإرهاب. يريد النظام الإيراني من رفع العقوبات تمويل الإرهاب.

ونقلت وزارة الخارجية الأمريكية على موقعها على حساب تويتر يوم الثلاثاء 5 مايو عن بومبيو قوله: «يواصل النظام الإيراني تمويل الإرهاب ويدعي أنه ليس لديه المال الكافي لرعاية شعبه ويريد رفع العقوبات بينما نحن نعلم أنه ينفق ثروته للإرهاب».

يأتي ذلك في وقت كان قد أعلن وزير الخارجية الأمريكي في وقت سابق في مقابلة تلفزيونية: «لا يجب أن ينخدع أحد لأقاويل هذا النظام. ولو كان حقًا يفكر في حال شعبه لكان يعتمد سلوكًا متفاوتًا عما عليه الآن.