728 x 90

لوموند: استهداف سفينة كونارك هزيمة ساحقة للنظام الإيراني

فرقاطة النظام بعد استهدافها من قبل مدمرة جماران
فرقاطة النظام بعد استهدافها من قبل مدمرة جماران

يتحول النظام الإيراني بسرعة من أزمة إلى أخرى

وصفت صحيفة لوموند الفرنسية استهداف سفينة كونارك بصواريخ جماران بأنها هزيمة ساحقة وكتبت: «استهداف سفينة "كونارك" من قبل مدمرة أخرى للقوة البحرية لـ النظام الإيراني والذي أسفر عن مقتل 19 شخصًا وإصابة 15 آخرين، يأتي في وقت عرضت طهران في الأشهر الأخيرة مرارًا وتكرارًا قدرتها على زيادة طاقتها الإنتاجية للمعدات العسكرية.

إن حادث يوم الأحد هو هزيمة ساحقة. خاصة وأن سببها سفينة "جماران" التي هي تعتبر تاج ورمز لجهود النظام الإيراني لتعزيز قدراته البحرية". جماران، المجهزة بصواريخ نور المضادة للسفن، تم تدشينها في عام 2010 بحضور خامنئي".

وأضافت لوموند أن "سلوك مسؤولي النظام الإيراني بعد تدمير طائرة بوينغ الأوكرانية، التي كان معظم ركابها إيرانيين أو من أصل إيراني، أضر بشدة بمصداقية النظام.

قامت قوات الحرس أولاً بتغطية الحقيقة، ولكن بعد ذلك أجبروا على الاعتراف. بعد بضعة أسابيع، تم إخفاء أبعاد وباء كورونا في البلاد عن الجمهور، بينما سرعان ما أصبحت إيران المصدر الرئيسي للفيروس في المنطقة.

"النظام الإيراني، الذي يتحول بسرعة من أزمة إلى أزمة، هو أيضًا هدف لسياسة" أقصى ضغط "لإدارة ترامب، التي وضعت عقوباتها من جانب واحد اقتصاد البلاد في موقف صعب."

وكانت وسائل الإعلام التابعة للنظام الإيراني أفادت في 11 مايو أنه وخلال مناورة للقوة البحرية لنظام الملالي قصفت مدمرة ”جماران“ سفينة أخرى تابعة للقوة البحرية للنظام عن طريق الخطأ.

وأفادت صحافة النظام أن عددا من البحارة في سفينة كنارك قتلوا وجرحوا.

وأعلنت العلاقات العامة للقوة البحرية لجيش النظام أن عصر يوم الأحد كانت أعداد من القطع البحرية تقوم بتمارين في مياه جاسك وجابهار وأثناء التمرين تعرضت سفينة الاسناد (كنارك) إلى حادث ما أدى إلى مقتل عدد من منتسبي القوة البحرية.

عدد القتلى في الحادث 19 شخصًا وعدد الجرحى 15 شخصًا.

وحسب التقرير أن فرقاطة كنارك تم نقلها إلى الرصيف البحري لإجراء فحوصات هندسية.

من جانبها، أفادت وسائل إعلام حكومية أن حادثة النيران الصديقة وقعت أمس الأحد بالقرب من ميناء جاسك على بعد 1270 كيلومترا جنوب شرقي طهران في خليج عمان، وأن المدمرة (جماران) أصابت بارجة الدعم (كوناراك) بصاروخC-802.