728 x 90

كيلي كرافت: لن نسمح أبدًا للنظام الإيراني بشراء وبيع الأسلحة

كيلي كرافت
كيلي كرافت

قالت الممثلة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، كيلي كرافت، أمام مجلس الأمن في 25 أغسطس إن "مواجهة التهديدات والأعمال التخريبية التي يقوم بها النظام الإيراني في الشرق الأوسط وما وراءه هي في مصلحة المنطقة بأسرها".

"على مدى سنوات وحتى يومنا هذا، يقوم النظام، في انتهاك لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة، بتزويد الجماعات الإرهابية بأسلحة استخدمت قوتها المميتة لقتل وتشويه الرجال والنساء والأطفال في جميع أنحاء الشرق الأوسط".
وكتبت على تويتر "الولايات المتحدة لن تترك الشعب الإيراني أو المنطقة وشأنها". واضافت "لن نسمح ابدا للنظام الايراني - اكبر راع للارهاب في العالم - بالتجارة في الاسلحة بحرية."

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في كلمة ألقاها أمام مجلس السياسة الوطنية في فرجينيا في 31 آب / أغسطس "فرضنا أشد العقوبات في تاريخ الولايات المتحدة على النظام الإيراني ، وهذا الأسبوع فعّلنا عملية إعادة فرض العقوبات الدولية على النظام لتعود جميع العقوبات المعلقة السابقة ".
وأضاف أن "البغدادي مؤسس داعش وزعيمها مات الآن وقد قتلناه... وقاسم سليماني أسوأ إرهابي في العالم لم يعد موجودا.
وفي وقت سابق قال ترامب في مؤتمر صحفي، مساء الأربعاء: "اليوم أوعز إلى وزير الخارجية مايك بومبيو بإخطار مجلس الأمن الدولي، بأن الولايات المتحدة تعتزم إعادة جميع عقوبات الأمم المتحدة المعلقة سابقا على إيران. إنها عودة سريعة".
وشدد ترامب على أن إيران "لن تملك أبدا سلاحا نوويا". وأضاف أنها خرقت بشكل كبير الاتفاق النووي منذ 2015.

واعتبر أن "الاتفاق النووي الذي وقعه أوباما مع إيران كان غبيا"، وأضاف: "الاتفاقيات التي وقعها أوباما لم تكن في مصلحة بلادنا". وقال: "لم يعد لإيران المال لتمويل القاعدة والجماعات الإرهابية.
وقالت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية:
حظر الأسلحة على الفاشية الدينية الحاكمة في إيران شرط ضروري للسلام والأمن على الساحتين الدولية والإقليمية. السماح لهذا النظام ببيع وشراء السلاح لا حصيلة له سوى الإرهاب ونشر الحروب وتصدير التطرف
وأضافت: الشعب الإيراني وبـنحو 90 ألف ضحية كورونا بحاجة إلى تحويل النفقات الفلكية المخصصة للسلاح والمشاريع النووية والصاروخية للنظام للصحة والعلاج ويهتف ضد الملالي وسياسة المساومة: اتركوا سوريا وفكروا في حالنا- لا غزة ولا لبنان روحي فداء إيران.