728 x 90

كورونا في إيران..بطالة 50 ألاف شخص من العمال في اصفهان خلال شهرین

  • 5/1/2020
مشاکل عمال في اصفهان في عصر كورونا
مشاکل عمال في اصفهان في عصر كورونا

قال السکرتیر التنفیذي لبيت العامل في اصفهان يوم الخميس 30 أبريل في مقابلة مع وكالة انباء ارنا الحكومية:

في بداية كل عام نواجه انخفاضًا في عدد العمال المتعاقدين، لكن البطالة هذا العام زادت بسبب كورونا، وحتى الآن يتقدم حوالي 50.000 شخص في محافظة أصفهان بطلب للتأمين ضد البطالة.

و أضاف لم يكن لدى هولاء العمال اي دخل و لم یتسلم اي راتب منذ مارس و يجب أن يسرع في دفع تامين البطالة لهم.

اضاف اصغر بريشان: انهم یطالبون ايضا اصلاح الحد الادني للأجور المحدده للعام 2020 لان الراتب المحددد لم يصل الى مليوني و 800 ألاف تومان و سیعرض معیشیتهم لمشاکل.

وقال: "90٪ من العمال لديهم القلق بسبب عقود العمل والمؤقتة، وعلى الرغم من الجهود العديدة، لم يتم حل هذه المشكلة بعد.

مع طرد العمال وارتفاع معدل البطالة في إيران، أصبحت الظروف المعيشية للعمال العاطلين أسوأ بكثير. ونشر مركز البحوث في مجلس شورى النظام تقريرًا على موقعه على الإنترنت يوم الثلاثاء، 28 أبريل يشير إلى أن العواقب الاقتصادية لأزمة كورونا هي أن ما بين 2.8 مليون و 6.4 مليون "موظف" حاليًا سيفقدون وظائفهم بسبب الأزمة .
في هذا التقرير، تم تعيين ثلاثة سيناريوهات لدراسة أبعاد البطالة التي تسببها كورونا. وتقدر هذه السيناريوهات أن ما بين 2.8 مليون و 6.4 مليون شخص "ستتم إضافتهم إلى العاطلين عن العمل بشكل دوري" ، اعتمادًا على نوع الإجراءات الحكومية، وأن 70 بالمائة من العاطلين عن العمل لن يحصلوا على تغطية تأمينية.

وكان مركز الإحصاء الإيراني قد أعلن أن معدل البطالة في شتاء عام 2019 بلغ 10.6 في المائة.
ولم يعلق المركز على المدة المحددة لـ "الفترة"، لكنه قال إنه بعد "انتهاء الحجر الصحي"، في النصف الثاني من العام، "ستنخفض آثار أزمة كورونا على العمالة بشكل كبير".
يستخدم التقرير عبارة "استكمال الحجر الصحي" بينما لم يعلن المسؤولون الحكوميون ومقر مكافحة كورونا حتى الآن عن فرض "الحجر الصحي".

ذات صلة

كورونا في إيران، ظروف المعيشة للعاطلين عن العمل تزداد سوءًا

الأول من مايو، اليوم العالمي للعمال، يبشر بالنصر الحتمي للعدالة والمساواة