728 x 90

بدء قطف ثمار احتجاجات أكتوبر في لبنان والعراق

مظاهرات أمام البرلمان اللبناني
مظاهرات أمام البرلمان اللبناني

في إيران كتبت صحيفة ”ابتكار“ يوم 11 أغسطس، ردا على الوضع المحتقن في الشارع اللبناني عقب التفجير في بيروت واستقالة الحكومة اللبنانية وعدد من النواب في البلاد وتركيز الاحتجاجات الشعبية والشعارات ضد زعيم حزب الله اللبناني ”حسن نصر الله“ ونظام الملالي.

تقول: «لبنان سيكون بعد انفجار مرفأ بيروت مختلفا عما كان قبله. هذا الاختلاف من شأنه أن يغير الموقف حتى تبديل نسيج النظام الاجتماعي والسياسي للبلاد».

وأضافت الصحيفة في إشارة إلى غضب اللبنانيين من الانفجار الذي تسبب في تشريد 300 ألف شخص تقول: «في الواقع، أدى الانفجار الأخيرإلى اندلاع غضب شعبي كمستودع للبارود.

أي دافع أثار احتجاجات عامة منذ أكتوبر الماضي، في كل من لبنان والعراق، يسفر الآن عن نتائج في الفترة التي سبقت الانتخابات الأمريكية في نوفمبر. وتابعت: ليس من غير المعقول القول ان ثمار احتجاجات اكتوبر بدأ قطفها في لبنان والعراق.

كما ورد في الموضوع: «إنشاء نظم جديد في أعقاب الفوضى في الهيكل الملتهب الحالي، لم يتم تشكيل النظم الجديد بعد، ولكنه يمهد الطريق لذلك. مركز الثقل للنظم الجديد هو تغيير في المواقف القديمة في المنطقة، لا سيما في البلدان التي يرى الغرب أنها بؤرة التحدي والاضطراب.

لبنان جزء من بازل يسعى إلى تشكيل النظم الجديد. لذا، بدلاً من التركيز على البحث عن سبب تفجيرات بيروت، يتحدث إيمانويل ماكرون عن مساعدة مشروطة للبنان في أنقاض بيروت وسط ضجيج الغاضبين والمعزين والعاجزين. ونيابة عن حلفاءه في المجتمع الدولي، شدد على ضرورة تغيير النظام السياسي للبلاد.

وفي السياق قالت مندوبة الولايات المتحدة في مجلس الأمن الدولي، كيلي كرافت في مقابلة مع "العربية"، اليوم الثلاثاء، إن على أي حكومة لبنانية منع حزب الله من حيازة الأسلحة، مشيرة إلى أن اليونيفيل ستواصل عملياتها في جنوب لبنان.

وأضافت كرافت "نحن الدولة المانحة الكبرى ووقفنا دوما إلى جانب لبنان"، مشددة على أن الشعب اللبناني يستحق مستقبلا أفضل.

إلى ذلك، قالت إن إيران ستلجأ إلى استخدام الأسلحة لزعزعة الاستقرار، مشددة على ضرورة أن توقف إيران تسليح حزب الله الذي كان جزءا من الحكومة السابقة.

وأكدت كرافت أن التصويت على مسودة تمديد حظر السلاح على إيران سيتم الأسبوع المقبل، مشيرة إلى أن أمام الدول خيار التصويت لدعم الإرهاب أو السلام.

وأضافت كرافت أن واشنطن ستقوم بكل الإجراءات لتجديد حظر التسلح على إيران، ووجهت الشكر لمجلس التعاون الخليجي على موقفه من حظر التسلح على إيران.