728 x 90

فضيحة أخرى للنظام الإيراني ....إحباط أكبر عملية تهريب للأدوية من إيران إلى العراق

إحباط أكبر عملية تهريب للأدوية من إيران إلى العراق
إحباط أكبر عملية تهريب للأدوية من إيران إلى العراق

في الوقت الذي يموت المئات من الإيرانيين كل يوم بسبب تفشي كورونا على نطاق واسع ونقص الأدوية، ويتم إضافة المزيد من فئات الناس في البلاد إلى خانة الفقر بسبب ارتفاع التكلفة ونقص الأدوية حسب اعتراف النظام الحاكم في إيران نفسه، أعلنت الحكومة العراقية إحباط أكبر عملية تهريب أدوية من إيران إلى العراق.


واعلنت الاستخبارات العسكرية إحباط أكبر عملية تهريب للادوية من إيران إلى العراق عبر ديالى.
وقالت الاستخبارات في بيان ، إنه "ضمن جهودها لتعظيم واردات الدولة واحباط عمليات التهريب والاضرار بالاقتصاد العراقي، وبمعلومات استخبارية ومتابعة دقيقة، تمكنت مفارز قسم الاستخبارات العسكرية في قيادة عمليات ديالى واستخبارات الفوج الثاني من لواء مغاوير القيادة من احباط اكبر عملية تهريب للادوية.

وأوضحت أن "الأدوية كانت تنقل من خلال ١٩ شاحنة، تحمل مئات الالاف من قطع الادوية بطريقة غير قانونية عبر سلوك طرق نيسمية في خانقين بمحافظة ديالى للتهرب من الرسم الجمركي الذي يبلغ مئات الالاف من الدولارات.

كما يثبت تهريب الأدوية من إيران إلى العراق المزاعم الكاذبة للنظام الإيراني وداعميه بأن الدواء قد تم فرض العقوبة عليه، ويظهر أن النظام يحاول الحصول على المزيد من العملة للعمليات الإرهابية في الخارج، فضلاً عن ملء جيوب قادته بتهريب الأدوية التي يحتاج المواطنون الإيرانيون لها إلى الخارج.

ومن الجدير بالذكر أن قضية الفساد المتعلقة بتهريب السلع في نظام الملالي وصلت إلى ذروتها مرة أخرى لدرجة أن اللجنة الاقتصادية بمجلس شورى الملالي أطفقت على دراستها.

وكان المسؤولون في حكومة الملا حسن روحاني قد ادعوا كذبًا أكثر من مرة في وقت سابق أن حجم تهريب السلع قد تراجع ، إلا أن تقرير مجلس شورى الملالي المتعلق بالتحقيق في هذه القضية ومعالجتها، أشار في رفضه لهذا الادعاء إلى أن حكومة روحاني أيضًا متهمة بالفشل في مكافحة تهريب السلع.

حيث قال حسيني شاهرودي، أثناء قراءة هذا التقرير : "إن أحد التحديات التي تواجه البلاد هو الفساد الاقتصادي، وإن ظاهرة تهريب السلع والعملات الأجنبية من مظاهر هذا الفساد الذي يؤثر على مجال الإنتاج، والجميع يرغب في مكافحة الفساد". (وكالة "مجلس شورى الملالي " للأنباء ، 12 مايو 2020)