728 x 90

رغم تفشي كورونا .. 284 حركة احتجاجية شعبية في إيران في مايو 2020

284 حركة احتجاجية شعبية في إيران
284 حركة احتجاجية شعبية في إيران

وفقًا لشبكة منظمة مجاهدي خلق داخل إيران، على الرغم من تفشي كورونا على نطاق واسع في إيران في شهر مايو والإجراءات القمعية واللاإنسانية التي يقوم بها نظام الملالي ضد الشعب الإيراني لمنع الاحتجاجات، إلا أن شرائح مختلفة من الشعب الإيراني الذين يعانون من اضطهاد نظام الملالي نظموا في مايو 2020، 284 حركة احتجاجية على الأقل ضد نظام الملالي في طهران والمدن الإيرانية الأخرى من الشمال إلى الجنوب.

وتضيف شبكة مجاهدي خلق داخل البلاد أنه في مايو، نظم العمال الإيرانيون 172 مظاهرة وإضرابات احتجاجية على الأقل في أكثر من 43 مدينة إيرانية. العدد الإجمالي للاحتجاجات في مايو / أيار أعلى مما كان عليه في أبريل / نيسان، عندما وقعت 226 احتجاجات.

سبقت وأن قالت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية:" نشاهد أن مدننا وقرانا تعاني اليوم مليئة بانتشار كورونا والمصائب، وعلى الرغم من أن ولاية الفقيه والاضطهاد والفقر أغرقت المجتمع في آلام لا نهاية لها، لكن وسط هذه الآلام والمعاناة، نسمع صوت البشارة بالتحرر أيضاً.

يرى الولي الفقيه براكين الانتفاضة وغضب الشعب في المنظور. لذلك، من أجل الحفاظ على النظام، وضع خامنئي وروحاني الأولوية الكاملة لأمن النظام، بدلاً من مواجهة كورونا.


لقد منعوا إنفاق الحد الأدنى من الميزانية اللازمة لمعالجة المصابين حتى لاتنخفض ميزانية القمع والكبت داخل إيران ونشر الحروب والجرائم في المنطقة.

فيما يلي إحصاءات احتجاجات طبقات مختلفة في مايو:


العمال: 172 حالة في 43 مدينة
التربويون: 8 حالات في 4 مدن
المزارعون: 6 حالات في 6 مدن
المتقاعدون: 5 حالات في 3 مدن
تجار السوق: حالة واحدة في مدينة واحدة
شرائح أخرى: 82 حالة في 34 مدينة
السجناء: 4 حالات في 4 مدن
إضراب السجناء عن الطعام: 6 حالات في 4 مدن


العمال:


العمال الذين أجبروا على القيام بالعمل تحت ضغط الوضع الاقتصادي وارتفاع الأسعار وحالات التسريح من العمل، وعدم تلقي الأجور والمزايا الأخرى، قاموا خلال شهر بـ 172 حركة احتجاجية في 43 مدينة ومنطقة تجارية وصناعية. وبعبارة أخرى، في المتوسط​​، تم تنظيم 5 حركات احتجاج يوميا من قبل العمال في جميع أنحاء إيران.


وفي هذا الصدد، يمكننا اشارة إلى احتجاج عمال البلديات في مدن مختلفة (شاهين شهر، وكوت عبدالله، والأهواز، وبجنورد، وبندر خميني، خرمشهر، أروند كنار، طهران، ياسوج، حميدية، منجيل، كرج، روانسر، تبريز، باسمنج)، عمال السكك الحديدية (دورود، أراك، جويبار، ميرجاوه)، عمال الحافلات (طهران، قم، تبريز)، عمال شركة مناجم الفحم في كرمان، عمال دي ام تي في اصفهان، عمال بلي اكريل في اصفهان، عمال منجم كوميت أمين يار في فارياب، و عمال شركة هبكو في أراك، وعمال شركة صناعة آذرآب في أراك، ومعمل صناعة العدادات في قزوين.


طبقات أخرى:

أهم الاحتجاجات هذا الشهر هي:


- تحشد مواطني غزانية لعدة أيام بالأهواز احتجاجا على قلة المياه وقطع المياه من قبل قوات النظام.
- تجمع لمدة يومين لمئات من المواطنين في مدينتي فرخشهر و جرمهين احتجاجا على نقل المياه إلى بهشت ​​آباد
- اشتباك شباب في الأهواز مع الشرطة احتجاجا على قيام الشرطة بعرقلة الاحتفال بعيد الفطر في الشوارع.
- تجمع الممرضين والممرضات والطاقم الطبي المتعاقد في محافظات فارس، يزد، لرستان، همدان، قزوين وطهران.
- احتجاج ممرضين وممرضات في محافظة اصفهان احتجاجا على عدم تنفيذ قانون الوظائف الشاقة والضارة وعدم تحول وضع القوى العاملة بعقد الى عقد دائم
- احتجاج لموظفي مشروع التحول الصحي في محافظة خوزستان لبضعة أيام احتجاجا على انخفاض الرواتب وعدم استلام متأخراتهم في الأهواز
- احتجاج موظفي جامعة شيراز لعدة أيام على الفصل من العمل في شيراز
- احتجاج موظفي شركة الحفر الوطنية لعدة أيام للاعتراض على فصلهم من العمل في الأهواز