728 x 90

رسالة لجنة رؤساء البلديات الفرنسية إلى غوتيرز لإطلاق سراح المعتقلين مؤخرًا في إيران

رسالة لجنة رؤساء البلديات الفرنسية إلى غوتيرز
رسالة لجنة رؤساء البلديات الفرنسية إلى غوتيرز

في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرز موقعة من جان فرانسوا لوغاره، عمدة الدائرة الأولى في باريس، وجان بيير مولر، رئيس بلدية ماني آن وكسن، كتبت اللجنة الفرنسية لرؤساء البلديات: «على الرغم من الوضع الخطير لوباء كورونا، فقد أعدم النظام الإيراني السجناء. وعلى الرغم من الوضع الصحي المزري، فقد رفض الإفراج عن السجناء، بل على العكس، يحاول منع الاحتجاجات بالاعتقالات الجديدة.


في 5 مايو / أيار 2020، أعلن القضاء في النظام الإيراني أنه تم القبض على اثنين من طلاب النخبة من جامعة شريف للتكنولوجيا، يدعيان أمير حسين مرادي وعلي يونسي، لصلتهما بمجاهدي خلق الإيرانية، وأن المعارضة الإيرانية أعلنت أسماء وصور 18 شخصًا آخرين اعتقلوا في نفس الاتهامات.


يساورنا قلق بالغ إزاء إساءة معاملة وتعذيب المعتقلين. "خاصة في العامين الماضيين، تم إعدام عدد كبير من السجناء في السجون ممن تم اعتقالهم وسجنهم خلال الاحتجاجات، وفي جميع هذه الحالات تقريبًا، أعلن المسؤولون أن الذين تم إعدامهم انتحروا".


وفي رسالتها إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أشارت لجنة العُمد إلى تصريحات اسماعيلي المتحدث باسم القضاء بشأن اعتقال اثنين من نخبة الطلاب في الجامعة التكنولوجية، وهما حائزان على جوائز الأولمبياد العالمية والوطنية لعلم الفلك وأضافت: «قال المتحدث باسم القضاء كانا يريدان" تنفيذ عمليات تخريبية في البلاد".

نحن ندين موجة اعتقالات وإعدام المعارضين، لا سيما اعتقال الطلاب النخب والمواطنين الإيرانيين الذين شاركوا في مظاهرات تطالب بالحرية، وندعو إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن السجناء. نحث الأمين العام للأمم المتحدة على المطالبة بالإفراج عن المعتقلين واحترام حقوق الإنسان وحرية التعبير وتكوين الجمعيات في إيران، وزيارة فريق لتقصي الحقائق للسجون للاطلاع على وضع السجناء».

ومن جانبها قالت اللجنة الفرنسية لإيران ديمقراطية في بيان في 15 مايو، وقع عليه اثنان من مؤسسيها، السناتور جان بيير ميشيل وفرانسوا كالكومبه، مؤسس اتحاد القضاة الفرنسيين:

في حين يعيش السجناء السياسيون في إيران في خطر الإصابة بفيروس كورونا، بسبب اكتظاظ السجون بالسجناء خاصة السجناء السياسيين، تشعر اللجنة الفرنسية لإيران ديمقراطية بقلق بالغ إزاء موجة جديدة من الاعتقالات من قبل أجهزة استخبارات النظام وقوات الحرس لتخويف المواطنين.

أقر غلام حسين إسماعيلي، المتحدث باسم القضاء، رسمياً باعتقال علي يونسي وأمير حسين مرادي، مؤكداً أن لهما صلات بمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

وقال إسماعيلي "خلال فيروس كورونا، هذه مؤامرة للعدو. إنهم أرادوا إثارة الفوضى في البلاد، لكن مؤامرتهم أحبطتها يقظة عناصر المخابرات وعملهم."

وأضافت اللجنة الفرنسية لإيران ديمقراطية: "أعلن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية عن أسماء 18 شخصًا آخرين من مختلف الأعمار اعتقلوا بسبب أنشطتهم من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في إيران.