728 x 90

رسالة شخصييات ألمانية إلى أنجيلا ميركل: الترحيب بمذكرة اعتقال ضد الدبلوماسي الإرهابي للنظام الإيراني

  • 7/20/2018
رسالة شخصييات ألمانية إلى أنجيلا ميركل
رسالة شخصييات ألمانية إلى أنجيلا ميركل

وجهت شخصيات بارزة ونواب من المجلس الاتحادي الآلماني رسالة إلى أنجيلا ميركل مستشارة ألمانيا بشأن المؤامرة الارهابية التي خططها النظام الإيراني ضد المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية، رحبوا خلالها بصدور مذكرة اعتقال على أسد الله أسدي الدبلوماسي الارهابي للنظام الإيراني من قبل النيابة العامة الاتحادية الآلمانية بسبب نشاطه كعنصر لجهاز سري والتواطؤ لتنفيذ عملية قتل، وأدانوا بقوة ضغوط النظام الإيراني لافلاته من العقاب وتسهيل عودته إلى إيران.

من الشخصيات الموقعة على البيان:

زابينه لويت هويزر اشنارن برغر، وزير العدل الاتحادي الألماني السابق

البروفيسور هورست تيلتشيك (رئيس مؤتمر ميونيخ الأمني ​​حتى عام 2009 و

مشاور سابق للمستشار) ،

اوتو برنهارد، النائب السابق لوزير الدولة وعضو مجلس إدارة مؤسسة كنراد آدنائر

مارتين باتسلت عضو المجلس الاتحاد الألماني،

توماس نورد عضو المجلس الاتحاد الألماني،

ليو داوتسن برغ عضو المجلس الاتحاد الألماني سابقًا،

إدوارد لينتنر (المعاون السابق في وزارة الداخلية الاتحادية)،

فولفغانغ هولتس ابفيل (رئيس جمعية حقوق الإنسان في 17 يونيو 1953) ،

كريستيان سيمرمان رئيس مكتب حقوق الإنسان في برلين،

أوامر القتل صادرة عن وزارة مخابرات النظام الإيراني

وأشارت الشخصيات الألمانية البارزة في رسالتها إلى أنجيلا ميركل إلى اعتقال أسدالله أسدي الدبلوماسي الإرهابي للنظام الإيراني بسبب التواطؤ في عملية زرع القنبلة في المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في باريس وكتبت تقول:

أسدي محتجز في ألمانيا منذ 2 يوليو. ويقود المدعي العام في الولاية في مدينة بامبرغ إجراءات التسليم

وعملت السلطات في بافاريا وفق مذكرة اعتقال أوروبية ضده، متهمة إياه بإبلاغ هجوم إرهابي بعملية التفجير على مؤتمر كبير للمعارضة الإيرانية الرئيسية، المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، في باريس في 30 يونيو / حزيران وزود القائمين بالعملية بالمتفجرات، يجب الافتراض أن فرع الخدمة السرية في السفارة الإيرانية وبالتالي وزارة المخابرات والأمن الإيرانية MOIS ، التي يبدو أن أسدي ينتمي إليها، قد أبلغت قتل عدد كبير من الناس على الأراضي الأوروبية. ونحن نرحب بشدة بقرار المدعي العام القاضي الذي ينظر في القضية الآن.

أصدر المدعي العام الاتحادي في كارلسروه في 6 يوليو 2018 مذكرة توقيف من خلال قاضي التحقيق في محكمة العدل الفيدرالية لأسدالله أسدي ، وهو مواطن إيراني يبلغ من العمر 46 عامًا، وذلك لأسباب تتعلق بنشاط وكيل الخدمة السرية وبسبب التعاون من أجل القتل.

ضغط الحكومة الإيرانية على الحكومة الألمانية

ندين بشدة الضغوط التي تمارسها الحكومة الإيرانية على ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى لسحب مقاضاة «الدبلوماسي» الذي اتهم بالإرهاب ولا يتمتع بحصانة في ألمانيا، لتسهيل عودته إلى إيران. نحن نحثكم على عدم الخضوع للضغوط السياسية حتى تتمكن السلطة الثالثة (القضاء) في ألمانيا من تنفيذ مهمتها المتمثلة في الملاحقة القضائية.

وحضر المشهد المزمع ارتكاب الجريمة فيه - التجمع الجماهيري في باريس-عشرات الآلاف من ألمانيا، بما في ذلك العديد من السياسيين وممثلي المجتمع المدني. وأيضا بعض من الموقعين على هذه الرسالة كانوا بين المشاركين. لحسن الحظ ، تم إحباط الهجوم قبل وقت قصير من التنفيذ بفضل التعاون الناجح بين السلطات الأمنية في بلجيكا وألمانيا وفرنسا والنمسا. كانت العديد من الأرواح في خطر.

النظام الإيراني يرتكب جريمة في الأراضي الأوروبية

نأمل أن نكون قد أوضحنا لكم مع ملاحظاتنا مدى أهمية هذه المسألة. قضيتان قضائيتان في عامي 2016 و 2017 أمام محكمة الاستئناف في برلين ضد الأشخاص الذين تورطوا في التجسس والإرهاب نيابة عن المخابرات الإيرانية على الأراضي الألمانية، انتهت بإدانة المتهمين الإيرانيين.

هذه توضح القدرة الإجرامية المذهلة التي ترتكب بها الجمهورية الإسلامية الجرائم على الأراضي الأوروبية. يوثق تقرير المكتب الاتحادي لحماية الدستور هذه الأفعال. الموضوع يدور حول الدفاع بحزم عن حكم القانون والتصدي بحزم لإرهاب الدولة. إذا كان الجناة مطمئنين بأنهم يستطيعون الانفلات من العقاب، فإن ذلك سيكون دعوة للأعمال الإرهابية.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات