728 x 90

رئيس الوزراء ورئيس جمهورية ألبانيا السابق: إن الملالي الذين يحكمون إيران ينتهكون النظام العالمي ويهددون الأمن الإقليمي

  • 9/28/2019

تحدث رئيس الوزراء ورئيس جمهورية ألبانيا السابق، سالي بريشا في المؤتمر السنوي للمقاومة الإيرانية المنعقد في أشرف الثالث، مقر منظمة مجاهدي خلق في ألبانيا، وقال في كلمته:

السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة، أصدقائي الأعزاء في حركة مجاهدي خلق، أصدقاء هذه الحركة المتطلعة للحرية في جميع أنحاء العالم، إنه لشرف عظيم لي ويسرني للغاية أن أحييكم. وأرسل تحياتي لأولئك الذين يقاتلون من أجل الحرية وحقوق الإنسان في بلدكم منذ عقود، ولأولئك الذين يواجهون مشاكل استثنائية ولكنهم صمدوا. إنكم مصدر إلهام لكل إنسان بمواقفكم ومعارككم.

لقد حضرت قبل بضع سنوات تجمعكم واحتفالكم الكبير في باريس. في ذلك الوقت، كانت القوى العظمى تجري مفاوضات مع نظام الملالي حول هذا الاتفاق. قلت لنفسي كم هو صعب على هؤلاء الناس محاربة هذا النظام. ولكن بعد بضع سنوات، ثبت بمرور الزمن أنكم على صواب، وأن نظام الملالي نظام بلطجي وإجرامي وغادر.

هذا هو الواقع ، وأنتم أمل أمتكم.

إن مهمتكم هي مهمة وطنية ودولية. وأنا سعيد لأنني اتخذت القرار الصحيح منذ فترة طويلة ورأيتم أن بلدي ألبانيا طرد سفير نظام الملالي.

لكن يجب على ألبانيا أن تطرد جميع الممثلين الرسميين للملالي، وسوف تفعل ذلك. فأنتم من يمثلون إيران في ألبانيا، وليس من الضروري أن يمثلوا هم إيران.

أصدقائي الأعزاء ، لقد فكرت أكثر من مرة في ميثاق السيدة مريم رجوي المكون من عشرة بنود. فهو برنامج مستوحى من طموحات 100000 شهيد منكم. إنه برنامج قائم على قيم عالمية تجلب الأمم والمجتمعات إلى الحرية والعظمة. إنه برنامج سيحول إيران إلى دولة عظيمة وصديقة كبيرة للدول الحرة. ومن المؤكد أنني أؤيد هذا الميثاق تمامًا، ولدي اقتناع كبير في أنكم سوف تنتصرون.

لقد أظهر الملالي أنهم ليس لديهم أي إيمان ولا مذهب ، فهم ينتهكون النظام العالمي ، ويهددون الأمن الإقليمي. ومن ناحية ، يوقعون على وقف تخصيب اليورانيوم، لكنهم من ناحية أخرى، يزيدون من قدرتهم على حيازة الصواريخ لتهديد الدول الحرة. فهم عاجلاً أم آجلاً سوف ينالون على ما يستحقونه. ولن تنجح خلافة الملالي في المنطقة والعالم على الإطلاق. ومرة أخرى، أعرب عن عميق تقديري لكم ولأصدقائكم في إيران الذين يقاتلون ليلًا ونهارًا من أجل تحرير بلدكم. وشكرا لكم