728 x 90

ذكرى انتفاضة نوفمبر 2019 العظيمة في أشرف الثالث استذكارًا للشهداء

ذكرى انتفاضة نوفمبر 2019 العظيمة  في أشرف الثالث استذكارًا للشهداء
ذكرى انتفاضة نوفمبر 2019 العظيمة في أشرف الثالث استذكارًا للشهداء

أقيمت يوم الثلاثاء 10 نوفمبر 2020، مراسم الاحتفال بالذكرى السنوية لانتفاضة الشعب الإيراني الكبرى في نوفمبر، في أشرف الثالث في ألبانيا. وألقت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية السيدة مريم رجوي، كلمة في هذا الحفل.

وتحدث أعضاء مجلس الشيوخ والبرلمانيون والشخصيات السياسية، وكذلك ممثلو الجاليات الإيرانية في مختلف بلدان العالم، في مؤتمر الذكرى السنوية لانتفاضة نوفمبر الكبرى الذي عقد على الهواء مباشرة متصلًا بـ 300 جالية إيرانية و 2400 موقع حول العالم.

وفي جزء من خطابها في هذا المؤتمر، قالت كيارا غريبيدو - عضو بالبرلمان الإيطالي من الحزب الديمقراطي من الائتلاف الحاكم:

الهدف الرئيسي من هذا المؤتمر هو إعادة التأكيد على الطلب المتكرر للرئيسة مريم رجوي لزيارة وفد دولي مستقل من السجون الإيرانية وإجراء دراسة ميدانية لأوضاع السجناء السياسيين. هذه مسألة ملحة وخطيرة للغاية، خاصة في الفترة الحالية، في ذروة وباء كورونا ؛ لأن الرأي العام الدولي قلق بشأن أوضاع السجناء في إيران. ما يقلق الجميع، بمن فيهم أنا، ليس فقط فترة الأحكام، بل أيضًا السلوك الوحشي الذي يتعرض له السجناء خلال فترة عقوبتهم. والسلوك الذي يواجهونه حتى يذهب السجين إلى حبل المشنقة. كما حدث الحالة نفسها بشأن نويد أفكاري بطل المصارعة. يذكر أن السجناء السياسيين يتعرضون للتعذيب بسهولة حتى الموت.

لذلك، فإن طلب قبول زيارة وفد استقصائي من سجون النظام الإيراني أمرضروري وعاجل للغاية.

يجب على الاتحاد الأوروبي الاستجابة لطلب السيدة رجوي لعدم أخذ المزيد من الرهائن الإيرانيين من قبل النظام الإيراني. يجب أن نتفاعل الآن مع الأمل الذي أوجدته خطة مريم رجوي ذات النقاط العشر، حتى يمكن تحقيقها عمليًا.

جير توسكدال - عضو لجنة الشؤون الخارجية والدفاع بالبرلمان النرويجي

أريد أن أدعم الشباب الإيرانيين الذين يتمنون يومًا يستطيعون فيه التعبير عن آرائهم بحرية دون خوف من القمع.

أريد أن أؤكد أن نفوس إيران متوسط أعمارهم أقل من بلدان أخرى في العالم، حيث ولد أكثر من 40٪ بعد ثورة 1979. لقد ولدوا وترعرعوا في ظل الدكتاتورية الحالية، لكن على أي حال، أظهروا رغبتهم في الحرية ونفس القيم الديمقراطية. والذي نقدره في الغرب.

في السنوات العشر الماضية، شهدت إيران انتفاضات كبيرة في عام 2009، وأواخر عام 2017، ويناير 2018، وفي العام الماضي في نوفمبر 2019، تلاها يناير 2020.

كان الهجوم الأكثر دموية على رغبة الشباب الإيراني في مستقبل أفضل في هذه الأحداث الثلاثة المهمة في العام الماضي، عندما قُتل 1500 متظاهر، معظمهم من الشباب، بينهم عشرات الأطفال، في مئات المدن في جميع أنحاء إيران.

تسببت عمليات إطلاق النار العشوائية التي نفذها قوات الحرس وقواته الأمنية، بما في ذلك القناصين، في موجة صدمة حول العالم. ومع ذلك، أعتقد اعتقادا راسخا أن الرد الدولي على جريمة بهذا الحجم لم يكن كافيا على الإطلاق، وعلينا أن نفعل أكثر من ذلك بكثير. ومن هذه الإجراءات إعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة على هذا النظام الوحشي.

وأظهر التاريخ أن الديكتاتورية لا يمكن أن تدوم أطول من رغبة الناس الذين يريدون أن يكونوا أحرارًا.

أشكركم على إتاحة الفرصة لي للتحدث وأتمنى لكم التوفيق في أنشطتكم المهمة.