728 x 90

دعوة دولية من 1112 لذوي شهداء مجاهدي خلق لمنع تدمير قبور الشهداء

معرض مجزرة 30000 سجين سياسي عام 1988
معرض مجزرة 30000 سجين سياسي عام 1988

وجه 1112 عضوا من أسر شهداء مجاهدي خلق رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة وقادة الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والمنظمات الدولية لحقوق الإنسان تدعو إلى منع استمرار تدمير قبور الشهداء والقضاء على آثار الجريمة والتعذيب النفسي لآلاف الآلاف من العائلات في جميع أنحاء إيران.

وجاء في الرسالة: نحن الموقعون من عوائل شهداء مجاهدي خلق المتمسكين بمواقفهم في مقاومة الفاشية الدينية في ايران وتم إعداهمم رميا بالرصاص او شنقا حتى الموت ومعظمنا يجهل مكان دفن احبائنا.

وكتب خميني في فتواه الاجرامية في صيف عام 1988: "الذين يصرون منهم حاليا في السجون ومازالوا متمسکين بنفاقهم يعتبرون محاربين ويحکم عليهم بالإعدام " ، وشدد على " أبيدوا أعداء الإسلام بسرعة ".

بينما تتوسع حركة التقاضي يومًا بعد يوم ، حيث وصفت منظمات حقوقية دولية وخبراء أمميون مذبحة عام 1988 بأنها جريمة ضد الإنسانية ، يحاول نظام الملالي إخفاء آثار هذه الجريمة الكبرى وتدمير قبور هؤلاء الشهداء.

وكانت آخر محاولة لتدمير المقابر الجماعية للسجناء السياسيين الذين دفنوا في مقبرة خاوران بطهران ، وقد تم بالفعل سابقا تدمير قبور أبنائنا في الأهواز وتبريز ومشهد ومدن أخرى. وتشكل هذه الأعمال تعذيبًا جماعيًا لآلاف الشهداء وجريمة مزدوجة ضد الإنسانية.

يريد الشعب الإيراني وجميع المدافعين عن حقوق الإنسان من مجلس الأمن الدولي التحقيق في مذبحة السجناء السياسيين وتقديم مرتكبي هذه الجريمة النكراء إلى العدالة الدولية.

وطالب ذوو ضحايا المجزرة الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية الدولية بمنع المزيد من تدمير قبور الشهداء والقضاء على آثار الجريمة والتعذيب النفسي على آلاف العائلات في جميع أنحاء إيران.