728 x 90

خميني - خامنئي والاسم المستعار للإسلام

  • 6/30/2020
خميني - خامنئي والاسم المستعار للإسلام..
خميني - خامنئي والاسم المستعار للإسلام..

أينما ذكر خميني اسم الإسلام، كان يقصد نفسه وحكم الملالي. على سبيل المثال، عندما كان يتحدث عن الحرب الإيرانية العراقية، ويقول إن السلام هو دفن الإسلام، كان يعني ذلك بالضبط نفسه.
لأنه بعد أقل من عام على قبول وقف إطلاق النار، مع العراق مات حسرة
.

كان لدى خميني توصية ملفتة أخرى وكان يقول: عندما يكون الإسلام في خطر، فعلى الجميع بحماية الإسلام بالتجسس. إذا كان إنقاذ حياة المسلم يعتمد على أن تشرب الخمر ، أو أن تكذب فقم بذلك.
يجب عليكم أنه إذا رأيتم الإسلام في خطر، يجب أن نهلك جميعًا ... من أجل الحفاظ على الإسلام وحماية أرواح المسلمين، الكذب واجب وشرب الخمر واجب.
صحيفة خميني- المجلد 15 صفحة 116
بعد خميني، ذهب تلاميذه مثل خامنئي وروحاني أبعد من خميني في مدرسة الدجل. من إخفاء جرائمهم في عمليات القتل التسلسلي وقتل الكهنة المسيحيين إلى تفجير مرقد الإمام رضا وضريح الأئمة في سامراء والتعتيم على إحصائيات شهداء انتفاضة نوفمبر 2019 واستهداف الطائرة الأوكرانية التي تجاهله خامنئي وروحاني بكل قسوة.

إن أكاذيب خامنئي وروحاني المستمرة أثناء أزمة كورونا ليست الا لتقليل الأزمة لإضفاء الشرعية على زج المواطنين في مذبحة كورونا للحفاظ على نظامهما الفاسد.


النقطة المهمة والحقيقية هنا هي أنه، كما هو الحال دائمًا، فإن القضية الرئيسية على طاولة النظام هي الإطاحة بهذا النظام على يد الشعب والمقاومة الإيرانية، وها هم كلهم صغارا وكبارًا يحذرون من أن المجتمع الإيراني سينفجر وهناك انتفاضة عامة كبرى. لذلك لا يرى قادة النظام أمامهم سوى طريقة واحدة وهي الكذب، والكذب باستمرار، كما يقول غوبلز، هو الكذب بطريقة لا يصدق أحد أن شخصًا ما أصبح وقحًا للغاية بحيث يشوه الحقيقة بهذه الطريقة اللاإنسانية.