728 x 90

حسب وثائق أمريكية

حزب الله الموالية للنظام الإيراني تدعم عملياتها بتجارة المخدرات وغسل الأموال

  • 3/29/2019
حزب الله الموالي للنظام الإيراني والمخدرات
حزب الله الموالي للنظام الإيراني والمخدرات

كشفت صحيفة "جلوبال نيوز" الكندية عن وثائق أمريكية تؤكد تنامي دور جناح تجاري لميليشيا حزب الله الإرهابي في شبكات غسل الأموال بكندا.

يأتي ذلك بعد اقتراح الحكومة الفيدرالية الكندية، الأسبوع الماضي، قوة عمل جديدة لمكافحة غسل الأموال، لكن طبقا لمصادر قانونية أمريكية، كانت كندا على دراية بالأمر لأكثر من 10 أعوام.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في يناير/كانون الثاني عام 2008، سافر عملاء من إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية إلى أوتاوا للقاء مسؤولي الشرطة الكندية.

وأوضحت أن الإدارة الأمريكية أعلنت حينها أن مجموعة من إرهابيي المخدرات من الشرق الأوسط العاملين في كولومبيا يستخدمون كندا كمركز رئيسي لغسل الأموال.

وفي 2014، قالت الإدارة الأمريكية بعد تحريات مع الشرطة الكندية أن هناك فرع عصابة يسمى "لا أوفيسينا" التابعة لعصابة "بابلو إسكوبار" في ميديلين الكولومبية يجري أعمالًا تجارية مع إرهابيين.

وطبقًا لسجلات إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية، فإن "لا أوفيسينا" وكثيرا من العصابات الأخرى كانوا يستخدمون خدمات يقدمها جناح تجاري مميز تابع لحزب الله المليشيا اللبنانية الإرهابية.

ووفقا لما ذكرته السجلات الأمريكية وتصريحات ممثلي مكتب المدعي العام في كولومبيا، فكان ما يسمى "قسم الشؤون التجارية" مكلفا بتحويل حصصه من المليارات في تهريب المخدرات وعوائد غسل الأموال مباشرة إلى الأهداف العسكرية لحزب الله.

لكن حزب الله لم يكن مهتما فقط بتهريب المخدرات لتمويل السلاح والمتفجرات، فطبقا لوثائق الإدارة الأمريكية التي حصلت عليها الصحيفة الكندية، أدركوا أيضا المنافع العسكرية لإنشاء علاقات مع مهربي المخدرات العالميين.

وقدر حزب الله أن هذا العمل التجاري الجديد "يدمر أو يضعف أعداءهم" في شكل إدمان المخدرات ومن حيث التكاليف الاجتماعية والاقتصادية المرتبطة بمكافحة الاتجار والإدمان، وفقا للوثائق ذاتها.

ووفق الصحيفة، فإن ما أثار دهشة أحد المسؤولين الأمريكيين، لم تسمه، عند استعراض سجلات أدلة التحقيق، كان مدى الوجود البارز للمدن الكندية في عمليات حزب الله، وكيف كانت الشرطة الكندية غير مهتمة.

وفي السياق ذاته، عملت الشرطة بأستراليا بحزم على الأدلة نفسها وشكلت فرقة عمل وطنية لمكافحة غسل الأموال تسمى "إليجو".

وخلال عام واحد، صادرت عمليات الشرطة الأسترالية وإدارة مكافحة المخدرات الأمريكية مخدرات وأصولا بقيمة 580 مليون دولار، طبقا لوكالة "أوستراك" الأسترالية لمكافحة غسل الأموال.

ويشير تقرير صادر في مارس/آذار 2019 عن معهد الشرق الأوسط للأبحاث إلى النتائج التي حذرت الإدارة الأمريكية الشرطة الكندية بشأنها عام 2008، بما في ذلك ربط زعيم مخدرات إرهابي تابع لJ حزب الله يدعى شكري حرب بالعصابات الكولومبية والعمليات في المدن الكندية.

ويقول التقرير إن عمليات غسل المخدرات التي أجراها حزب الله في أمريكا اللاتينية ستزداد، مع ضغط العقوبات الأمريكية على إيران.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات