728 x 90

جريمة جديدة ..مسؤولون أميركيون: النظام الإيراني أسقط طائرة أوكرانيا

  • 1/9/2020
النظام الإيراني  أسقط طائرة أوكرانيا
النظام الإيراني أسقط طائرة أوكرانيا

ذكرت مجلة "نيوزويك" الأميركية أن الطائرة الأوكرانية التي سقطت قرب طهران أصيبت بصواريخ إيرانية أطلقت من نظام مضاد للطائرات تم تفعيله عن طريق الخطأ، وفق 3 مسؤولين من وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) والاستخبارات الأميركية والعراق.

ونقلت نيوزويك عن المسؤولين الثلاثة، الذين رفضوا الكشف عن هوياتهم، أن الأنظمة الإيرانية المضادة للطائرات كانت في حالة استنفار في توقيت تحطم الطائرة، وذلك بعد وقت قليل من إطلاق إيران صواريخ روسية الصنع على قاعدتين بالعراق بهما قوات أميركية رداً على اغتيال واشنطن لقائد فيلق القدس الإرهابي قاسم سليماني، في بغداد.

وأفادت شبكة CBS نقلا عن عن مسؤولين أميركيين بأن "الإدارة الأميركية واثقة من أن النظام الإيراني أسقطت الطائرة الأوكرانية بعد قصف قاعدتين في العراق".

وقال مسؤولون حكوميون أميركيون لرويترز إنهم يعتقدون أن الطائرة تم إسقاطها بالخطأ بواسطة الدفاعات الجوية الإيرانية.

وأسفر تحطم الطائرة عن مقتل 176 شخصا بينهم 82 إيرانيا و63 كنديا و11 أوكرانيا، و10 سويديين وسبعة أفغان وثلاثة ألمان.

ورجح المسؤولون الثلاثة للمجلة أن الطائرة قصفها نظام صواريخ أرض جو Tor-M1 صنعته روسيا، ويُعرف لدى حلف شمال الأطلسي (ناتو) باسم Gauntlet.

وقال مركز الأبحات IHS Markit في مذكرة نشرها الخميس، إن الطائرة الأوكرانية "من المحتمل أنها أسقطت بصاروخ SA-15 أطلقه قوات الحرس"، مشيرا إلى أن ذلك وقع عن طريق الخطأ.

وجاء في المذكرة أن "البيانات العامة المتوفرة حول الرحلة UIA752 لا تتوافق مع زعم منظمة الطيران المدني الإيرانية أن الطائرة كانت تحاول العودة إلى المطار".

وختمت بالقول إن "الطائرات التجارية تواجه خطرا كبيرا باحتمال إسقاطها على يد الدفاعات الجوية الإيرانية في أو قرب المجال الجوي الإيراني بسبب التصعيد العسكري المستمر مع الولايات المتحدة".

وأقلعت الطائرة الأوكرانية عند الساعة 2:40 ت.غ من مطار خميني في طهران، متجهة إلى مطار بوريسبيل في كييف ثم اختفت عن شاشات الرادار بعد دقيقتين عندما بلغت ارتفاع ثمانية آلاف قدم، بحسب منظمة الطيران المدني الإيرانية.

ويقول المواطنون في طهران إن الطائرة الأوكرانية التي تحطمت في مطار خميني كانت مستهدفة بطريق الخطأ من قبل نيران الدفاع الجوي لقوات الحرس في منطقة المطار.
تظهر الصور المنشورة من حطام الطائرة آثار الرصاص. من ناحية أخرى، قال النظام الإيراني بأنه لن يسلم الصندوق الأسود للطائرة إلى بوينج للتحقيق في سبب تحطم الطائرة، وأن النظام سوف يحقق في الأمر بنفسه.
ونقل موقع بريتيش ديلي ميل الإلكتروني عن بعض الخبراء قولهم إن الطائرة من المحتمل أن تكون قد تعرضت للضرب من قبل الدفاعات الجوية للنظام الإيراني، حيث تظهر الفيديوهات التي وردت أن الطائرة اشتعلت فجأة في الهواء قبل تحطمها.