728 x 90

جاويد رحمان مقرر الأمم المتحدة: النظام الإيراني يواصل إعدام الأحداث

  • 8/17/2019
جاويد رحمان مقرر الأمم المتحدة
جاويد رحمان مقرر الأمم المتحدة

أصدر جاويد رحمان، مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحقوق الإنسان في إيران، تقريره الثاني عن حالة حقوق الإنسان في إيران.
يقول التقرير، استنادا إلى قرار صادر عن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، إن جاويد رحمان يريد مرة أخرى من النظام الإيراني أن يسمح له بالسفر إلى إيران لأداء مهامه.


يؤكد تقرير جاويد رحمان استمرار انتهاك حرية التعبير وانتهاك الحق في الحياة والحق في الحرية والحق في محاكمة عادلة في إيران. تلجأ السلطات القضائية الإيرانية إلى عقوبة الإعدام، بما في ذلك إعدام الأشخاص الذين كانوا أحداثا أثناء ارتكاب الجريمة.
يقول التقرير إن المدافعين عن حقوق الإنسان وأفراد الأقليات والمحامين والصحفيين ما زالوا يتعرضون للمضايقة والاعتقال والاحتجاز، ويستمر ترهيبهم.
في هذا التقرير، يعرب المقرر الخاص للأمم المتحدة عن بالغ قلقه إزاء الإعدام الوشيك لعقوبة الإعدام في إيران، مضيفًا أنه في العام 2018، كانت هناك سبع عمليات إعدام لأشخاص ارتكبوا جريمة في سن الطفولة، ويقال إن هناك حوالي 90 شخصا ارتكبوا جريمة في سن الطفولة هم يواجهون خطر الإعدام.
يقول تقرير جاويد رحمان إن مسؤولي النظام الإيراني صعدوا العام الماضي الضغط على ناشطي النقابات العمالية وسائقي الشاحنات والمدرسين وعمال المصانع الذين احتجوا على الظروف وحكموا عليهم بالسجن والجلد.
يقول التقرير بشأن حقوق الأقليات الإثنية والدينية إنه في جمهورية إيران الإسلامية، حتى بالنسبة للأديان المعترف بها، لا يوجد أي حكم قانوني يسمح لمعتنقي الإسلام بالتحول إليها، وبالتالي يتعرض المسيحيون الذين كانوا مسلمين سابقين لخطر الردة ويواجهون عقوبة الإعدام في الجمهورية الإسلامية.
يقول التقرير بشأن ضغط النظام الإيراني على القوميات الإيرانية، بما في ذلك العرب والأكراد والبلوش وغيرها من القوميات، إن مناطق مثل التي يقطن فيها البلوش من بين أكثر المناطق تخلفًا في منطقة بلوشستان، حيث يتراوح عدد سكانها بين ميليونين و3 ملايين نسمة. كما أن المناطق التي يقطنها الأكراد مثل أذربيجان الغربية وكردستان وكرمانشاه، متخلفة أيضا وذات معدلات بطالة مرتفعة. قلة قليلة من كبار المسؤولين في الحكومة من الأكراد، ولا يتم تدريس اللغة الكردية رسميًا في المدارس، بل يتم من قبل مجموعات غير حكومية.
أعرب المقرر الخاص للأمم المتحدة عن قلقه إزاء القتل غير القانوني لناقلات البضائع بين المناطق الحدودية في كردستان وكرمانشاه وسيستان وبلوشستان وأذربيجان الغربية.
أصدر جاويد رحمان أخيرًا توصيات، بما في ذلك السماح لمقرر الأمم المتحدة الخاص بزيارة إيران لدراسة أوضاع حقوق الإنسان، وإزالة التهديدات ضد المدافعين عن حقوق الإنسان، والإفراج عن مواطنين مزدوجي الجنسية، وأفراد الأقليات الدينية الرسمية وغير الرسمية، حتى لا يكونوا هدفا للمضايقة.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات