728 x 90

تيد كروز: أمريكا لا تحتاج إلى إذن من أي شخص لتفعيل آلية الزناد ضد النظام الإيراني

السناتور تيد كروز
السناتور تيد كروز

عندما نتحدث عن مستقبل إيران، فإن رأيي هو أنه يجب علينا الإطاحة بهذا النظام ... ولن نكون آمنين ما لم يتم الإطاحة بهذا النظام

في اجتماع مع مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات يوم الثلاثاء، 21 يوليو انتقد السناتور تيد كروز «الاتفاق النووي الكارثي»، وأيد قرار الرئيس ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي وفرض عقوبات واسعة على النظام الحاكم في إيران.

وأكد السناتورقائلًا: «أنا أقود حاليا حركة تدعو الإدارة [الأمريكية] للذهاب إلى الأمم المتحدة ورفع العقوبات المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن 2231"، مشيرا إلى رفع حظر أسلحة النظام الإيراني بموجب الاتفاق النووي».

وأضاف تيد كروز: «لسنا بحاجة إلى إذن من أي شخص آخر لتطبيق هذه الآلية. يمكننا الذهاب إلى (الأمم المتحدة) غدا وبدء هذه العملية. عملية ستدمر في نهاية المطاف اتفاق أوباما النووي الكارثي مع إيران بشكل نهائي».

كما تحدث السناتور كروز عن قضايا أخرى إلى جانب القضية النووية مع النظام الإيراني، بما في ذلك تطوير الأسلحة النووية والصواريخ البالستية ومحاولات ضرب الولايات المتحدة وحلفائها، وإنشاء حكومات إرهابية في دول أخرى، وتمويل الإرهاب في العالم وقمع حقوق الإنسان داخل إيران.

وأشاد بترامب في قضية هلاك قاسم سليماني.

وقال السناتور تيد كروزمؤكدًا: «حان الوقت للولايات المتحدة لإنهاء بقايا الاتفاقية الكارثية والمزايا التي تحصل عليها إيران عن طريق عودة جميع العقوبات الدولية بموجب قرار لمجلس الأمن الدولي. وإلا فإن حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة وحظر الصواريخ البالستية ستنتهي حتمًا، مما يسمح لروسيا والصين ببيع مليارات الدولارات من الأسلحة إلى إيران».

وأضاف: «الضغط الأقصى يجب أن يكون معناه الضغط الأقصى. يجب أن نستمر في الوقوف بصوت عال ضد نظام إيران الشرير. يجب أن نمارس أقصى ضغط وألا ندع آيات الله يبنون برنامجا نوويا. وبرأيي، هذه هي الطريقة المنطقية الوحيدة للمضي قدما».

وختم بالقول «عندما نتحدث عن مستقبل إيران، فإن رأيي هو أنه يجب علينا الإطاحة بهذا النظام ... ولن نكون آمنين ما لم يتم الإطاحة بهذا النظام». (حساب تويتر- تيد كروز21 يوليو 2020)