728 x 90

تهديد الباعة المتجولين في شيراز: إذا لا تصوتون، ستحرمون من العمل

تهديد الباعة المتجولين في شيراز إذا لا تصوتون، ستحرمون من العمل
تهديد الباعة المتجولين في شيراز إذا لا تصوتون، ستحرمون من العمل

في عمل يُظهر تخوف النظام الإيراني من مقاطعة الشعب للانتخابات الرئاسية في إيران، هدد النظام الإيراني الباعة المتجولين المحرومين بأنهم إذا لم يصوتوا، فسوف يزيلون ممتلكات الباعة المتجولين، وأبلغتهم البلدية أن عليهم أن يثبتوا أنهم شاركوا في الانتخابات بتقديم صور لهم حين المشاركة في عملية التصويت.

وبحسب التقرير من أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية داخل البلاد أن بلدية بلدة صدرا في شيراز طلبت من الباعة المتجولين في صدرا المشاركة في السيرك الانتخابي والتصويت. كما هددت البلدية الباعة المتجولين إذا لم يشاركوا في السيرك الانتخابي سيواجهون البطالة وأخذ مكانهم للعمل.

يُذكر أن الانتخابات الرئاسية في إيران قوبلت بمقاطعة واسعة من قبل الشعب الإيراني، ولهذا السبب يحاول النظام جذب بعض الناس إلى صناديق الاقتراع يوم الانتخابات.

وفي فضيحة أخرى، لجأت حكومة الملالي إلى منح جائزة تسمى مسابقة أصدقاء الولاية لجمع الأصوات.

طلبت منظمة باسيج فرهيختكان المزعومة في محافظة فارس، من خلال توزيع مادة سخيفة بعنوان "مسابقة أنصار الولاية"، من المعلمين إحضار أول خمسة طلاب إلى صندوق الاقتراع لتلقي الجوائز الثمينة.

ضغط الباعة المتجولين وترهيبهم، وهم أكثر شرائح المجتمع الإيراني حرمانًا، هو أحد هذه الإجراءات، وقد أعلن عناصر النظام سابقًا أن التطعيم ضد كورونا يتم أثناء وجودهم في صناديق الاقتراع، وذلك لإجبار الناس على المشاركة في انتخابات استعراضية وهي محاولات باتت فشلها واضحة من الآن.

الحقيقة التي لا يمكن إنكارها هي أن مقاطعة الانتخابات الرئاسية هي تصويت سلبي لمجمل الاستبداد الديني. هذا التصويت السلبي لا يعني أن تكون حرا بين خيارين في نظام ما، إنه يتعلق بالنظام كله. ويشمل إسقاط النظام كله. لهذا السبب فهذه العملية مصطحبة مع ثوران الغضب الشعبي الكامن. وهو الذي يعطل النظام ويدمره.

بلدية تهران تهدد متجولين