728 x 90

تمهيدات صحيفة كيهان التابعة لخامنئي للعواقب المؤسفة للقاح كوورنا المنتج في إيران

إظهار فضيحة لقاح محلي من قبل نظام الملالي
إظهار فضيحة لقاح محلي من قبل نظام الملالي

أفاد التلفزيون الرسمي للنظام الإيراني يوم الثلاثاء 9 ديسمبر2020 أن الدراسة الأولى لسلامة وفعالية لقاح لفيروس كورونا في إيران لقد بدأت في نفس اليوم. كما اعلنت وزارة الصحة الإيرانية إذا كانت نتائج التجارب السريرية للقاح كورونا الإيراني إيجابية في يناير المقبل، فمن المتوقع أن يبدأ الحقن والاستخدام العام للقاح في يوليو المقبل

في غضون ذلك عمدت صحيفة كيهان التابعة لخامنئي في عددها الصادر يوم الأربعاء، 30 ديسمبر2020 إلى تمهيد الطريق للعواقب المؤسفة المترتبة على اللقاح المنتج من قبل النظام، والذي لم يمض على استعراضه المهزلي أكثر من يوم،

وكتبت: "إذا حدث حادث حرج أثناء اختبار اللقاح محلي الصنع، فإن الأقمار الصناعية للعدو والشبكات الافتراضية ستسلط الضوء عليه وتتخذ موقفًا ضد اللقاح محلي الصنع."

يشار إلى أن نظام الملالي، ولتقليد ومحاكاة حقن اللقاحات قام بعرض مشاهد مقيتة على شاشة التلفزيون الحكومي يوم الثلاثاء 29 ديسمبر، من تحاليله المختبرية السخيفة وغير الصالحة لغرض تسخين الأجواء لملء جيوب اللجنة التنفيذية لأوامر خميني اللعين، التي نهبت مئة مليار دولار من ثروات الشعب الإيراني ويستحوذ عليها خامنئي الشرير ولغرض فرض ملايين اللقاحات الباطلة والمتأخرة لهذه اللجنة النهابة.

إن عرض الاختبار المتعلق بالمراحل الأولى من تطوير اللقاح، بينما في دول المنطقة بدأ حقن لقاحات معدة وصالحة، لا يثير سوى السخرية مع الغضب والكراهية لدى الناس.

بينما لإنتاج لقاح كورونا من قبل المراكز الصيدلانية والطبية ذات السمعة الطيبة في العالم، تجري العديد من الاختبارات على الحيوانات ثم الاختبارات البشرية الخاصة والمحسوبة وهي الخطوات الأساسية لتطوير اللقاح وعلى متخصصين مؤهلين ومراكز ذات خبرة، في حين لا تزال حكومة الملالي لم تحصل على ما يسمى باللقاح الداخلي في مشروعه لنهب المواطنين.

ذات صلة: