728 x 90

تربويون شمال إيران: إصرار المسؤولون الحكوميون على حرمان الناس من لقاح صالح هو قتل متعمد

منع استيراد لقاحات كورونا الصالحة إلى إيران
منع استيراد لقاحات كورونا الصالحة إلى إيران

تتزايد يومًا بعد يوم موجة احتجاج وغضب الشعب الإيراني على محاولة خامنئي منع استيراد لقاحات كورونا الصالحة إلى إيران. وعلى الرغم من القمع الوحشي الذي يمارسه النظام الإيراني ضد أي صوت معارِض، إلا أن غضب الشعب قد تصاعد لدرجة أن الشعب يعرب عن غضبه من هذا العمل المناهض للشعب في الإعلانات العامة، مما يدل بوضوح على أن فرض أعمال القمع في إيران فقدت تأثيرها السابقة.

وبهذا الشأن أصدرت الرابطة المهنية للتربويين في محافظة كيلان في شمال إيران بيانا حذرت فيه مسؤولي النظام الإيراني من عدم وضع أرواح الناس تحت رحمة آرائهم الأيديولوجية وخلافاتهم السياسية مؤكدة أن أي إصرار على حرمان الناس من اللقاح الصالح يعتبر المشاركة في الوفيات الناجمة عن كورونا والقتل المتعمد.

وشددت الرابطة في بيانها تجاه خامنئي، الولي الفقيه للنظام، على أن شراء وإعداد وتوريد لقاح كورونا وكيفية استخدامه هو أمر متخصص، ولا يمكن حرمان المرضى من حق استخدام اللقاح بشكل قانوني وعرفي للعلاج حسب ذوق شخص أو مؤسسة معينة".

وتابعت الرابطة أننا نحذر الحكومة من المساومة على أرواح الناس ذوي المواقف الأيديولوجية والخلافات السياسية.

واستطردت الرابطة أن أي إصرار على حرمان الناس من اللقاح المناسب، وفق المعايير الدولية ومنظمة الصحة العالمية، سيسهم في الوفيات المرتبطة بكورونا و «القتل المتعمد».

وقالت الرابطه في بيانها مشيرًا إلى «حسن روحاني كرئيس له واجب واضح لتوفير لقاح صالح بشكل شفاف وفي أسرع وقت ممكن وأضافت: سجل روحاني الممتد لثماني سنوات مليء بالمخالفات ونسيان كل الوعود المقطوعة خلال فترة الانتخابات الرئاسية، وهو الآن يمر باختبار لتنفيذ بمسؤولياته الأخيرة بشكل صحيح.

من الجدير بالذكر أن في عمل لاإنساني للغاية يوضح عزم خامنئي على قتل المزيد من الإيرانيين، حظر خامنئي دخول أي لقاح صالح لكورونا إلى إيران.

وظهر خامنئي، الولي الفقيه للنظام، على شاشة التلفزيون الرسمي يوم الجمعة 8 يناير، وقال في مواجهة طلب الناس بلقاح كورونا: "دخول اللقاحات الأمريكية والبريطانية إلى إيران ممنوع. لقد أخبرتُ المسؤولين بذلك أيضًا! إذا كان بإمكان مصنع فايزر صنع لقاح، فلماذا يريدون إعطائه لنا؟ هم أنفسهم يقدمون الكثير من القتلى. يريدون اختبار اللقاح على شعوب أخرى."