728 x 90

بيان إنغريد بيتانكورت للمحكمة البلجيكية بشأن مؤامرة إرهابية ضد تجمع للمقاومة الإيرانية

إنغريد بيتانكورت المرشحة الرئاسية الكولومبية السابقة
إنغريد بيتانكورت المرشحة الرئاسية الكولومبية السابقة


المحكمة البلجيكية - أنتويرب
محاكمة أسد الله أسدي دبلوماسي النظام الإرهابي
وشركائه في المؤامرة الإرهابية ضد مؤتمر المقاومة الإيرانية


بيان ‌ إنغريد بيتانكورت – من الادعاء المدني
المرشحة الرئاسية السابقة في كولومبيا
بيان مقدم إلى المحكمة البلجيكية


إنغريد بيتانكورت

"مرحباً، اسمي إنغريد بيتانكورت وأنا فرنسية. ولدت في 25 ديسمبر 1961 في بوغوتا، كولومبيا. أنا أحد المدعين الخاصين في مؤامرة 30 يونيو 2018 الإرهابية في فيلبينت. ومن المقرر تقديم هذا البيان إلى محكمة أنتويرب.

بادئ ذي بدء، أردت أن أقول إنني مصدومة من فكرة ما يمكن أن يحدث لنا. كان من الممكن أن أكون قتيلة بهجوم إرهابي في فرنسا. إنه شيء يزعجني كثيرًا. يجب أن أشرح أولاً سبب وجودي في فيلبينت يوم 30 يونيو 2018.

كنت أرغب في حضور هذا المؤتمر عمداً لأنني واجهت انتهاكات لحقوق الإنسان فضلاً عن الإذلال والأسر والتعذيب.
المؤتمر نظمته المعارضة الإيرانية وأردت أن أعبر عن تضامني مع نضالهم. عندما ذهبت إلى فيلبينت، شعرت بالارتياح والأمان تمامًا، ويمكنني أن أقول ما يدور في ذهني دون القلق بشأن هجوم إرهابي. لم أستطع أن أتخيل ذلك في فيلبينت، فقد يحل بي الخطر.

أتذكر عندما وصلت المكان كان مليئا بالناس. لم يكن مؤتمراً جافاً فارغاً. كان مثل احتفال وطني. كان هناك تجمع عام مع الأعلام والموسيقى ومجموعة متنوعة من الأشخاص من جنسيات مختلفة. جنسيات أخرى كانت موجودة أيضا. أذكر هذه الصور الجديدة من أجل وضعها مع التصميم الرهيب الذي أعدوه لنا ومشاركته معكم.

أولاً، أردت تكريم ذكرى 30 ألف شخص أعدموا تعسفياً على يد خميني في إيران عام 1980. تم سجنهم دون ارتكاب أي جريمة. لم يتم عقد أي محاكمة، وتم إعدامهم بشكل جماعي. طُلب منهم الموافقة على الحكم الديني للملالي، ولأنهم رفضوا ذلك، تم إعدامهم.

أعتقد أنه بسبب التجربة الشخصية التي مررت بها في حياتي الخاصة، فإنني أتأثر بشكل خاص بحالة حقوق الإنسان هذه، لا سيما عندما يتم ذلك بواسطة القوة الحكومية لأن الناس يواجهون آلة جهنم تسحق البشر.
كما أردت أن أتحدث عن وضع المرأة في إيران في ذلك الاجتماع، فكما تعلمون، جعل نظام الملالي النساء من الدرجة الثانية، وليس للمرأة الحق في أن تكون قاضية في المحكمة أو الإدلاء بالشهادة على قدم المساواة. كما تحرم من حضانة أطفالها في حالة الطلاق. لقد كانت النساء حتى ضحايا الهجمات بالحامض، بسبب سوء التحجب، كل هذه الأمور تؤثر عليّ.

أثناء وجود حكومة استبدادية في السلطة، أتأثر بامرأة هي قائدة المقاومة الإيرانية. زعيمة انتخبت من قبل أعضاء المقاومة. اختيار امرأة لمواجهة نظام الملالي المناهض للمرأة هو، في رأيي، شجاع وعمل استثنائي. عندما تحدثت في المؤتمر، عندما نزلت من المنصة، قابلت أشخاصًا جاءوا لي للتحدث معي وتقبيلي.

كنت مهتمة بشكل خاص بعمل فتاتين صغيرتين جاءتا وأرادتا التقاط الصور معي.
إنه أمر لا يطاق بالنسبة لي عندما علمت أننا تعرضنا لمحاولة اغتيال كان من الممكن أن تودي بحياة الكثير من الناس وفجأة تقضي على كل هذه الحياة والحيوية بارتكاب جريمة.

بصفتك محكمة أنتويرب، التي تنوي محاكمة المتورطين في هذه المؤامرة، يجب أن تعلم أن هذه ليست مجرد محاكمة لشخص واحد، ولكن قبل كل شيء محاولة لحماية أمن وأسس الدول الحرة.
نريد أن نكون قادرين على الحفاظ على حقنا في حرية العمل في إطار القانون.

نريد أن نكون قادرين على مواصلة كرمنا وانفتاحنا. أعتقد أن هذه إحدى مسؤوليات الضحايا المحتملين. لأننا ما زلنا هنا ويمكننا التحدث ولم يتمكنوا من إسكاتنا. صوتنا هو صوت الإيمان والإيقان بالعدالة. لأننا نؤمن بأن العدالة هي الرد الذي يجب أن نقدمه للعنف والإرهاب.

هذه العملية، التي خطط لها خامنئي ووزرائه على أعلى مستويات الحكومة في إيران، وخاصة وزير خارجيته، الذي نفذ المؤامرة، كانت جزءًا من استراتيجية الإرهاب الدولي.
هذه ديكتاتورية خادعة استهدفتنا واستهدفت مؤسساتنا الاجتماعية.


اليوم علينا أن نسأل أنفسنا من نحن وماذا نؤمن. حان الوقت للدفاع عن طبيعتنا الجماعية. للقيمة التي نعطيها للحرية، حرية الفكر، حرية التعبير، إنها تتعلق أيضًا بالدفاع عن الإنجازات التي ورثناها. القيم التي ورثناها عن كل من ضحوا بحياتهم قبلنا حتى نتمكن من الحصول على نظام عدالة أكثر إنصافًا، ولدينا مؤسسات تحمينا حتى نكون أحرارًا في التفكير والتحدث كما نرغب.

هذه إنجازات يجب أن ننقلها إلى الأجيال القادمة ونقوّيها حتى يتمكنوا من النضال من أجل تطلعاتهم لبناء عالم أفضل حتى يتمكنوا من النزول إلى الشوارع والدفاع عن معتقداتهم وحقوقهم.

هذا هو بُعد محكمة أنتويرب وهذه واحدة من أهم اللحظات بالنسبة لنا جميعًا. لنستذكر محاكمات نورمبرغ، التي أثرت بعمق في التاريخ. هذه هي اللحظات التي نقرر بشأن ما نحن فيه وبشأن قيمنا".