728 x 90

بعد الانتخابات الأمريكية .. صحيفة حكومية في إيران: إذا لم نتغير فسوف يغيروننا!

الانتخابات الأمريكية ووضع النظام
الانتخابات الأمريكية ووضع النظام

كتبت صحيفة ”آرمان“ الحكومية يوم الثلاثاء 10 نوفمبر في مقال كتبه محلل سياسي عن الوضع الجديد:

رداً على من يقول أي يا له من إنجاز ملموس حققه الاتفاق النووي، لا بد لي من القول إن هذا الاتفاق، على الأقل لفترة قصيرة، والتي كانت بسبب تملص الطرفين، أدت إلى تقليم أظافر منتفعي التربح الريعي من جراء العقوبات أو تقليصهم وأبعد شبح الحرب.

منذ بداية عملية الاتفاق النووي وبعده وحتى اليوم، نام بعض معارضي الاتفاق النووي أو تناموا ولا يريدون الاستيقاظ. يجب إخبار هؤلاء الحالمين أنه من الناحية المثالية، لم يكن الاتفاق النووي مرغوبًا فيه وغير مرغوب فيه لأي شخص،

ولكن في ذلك الوقت واليوم، ما هو البديل الذي يقدمه معارضو الاتفاق النووي. اليوم نقف في مكان ما زلنا نريد أن تعود الولايات المتحدة إلى وضع له الكثير من المعارضين في الداخل والخارج.

إذا كنا نعتقد أن الاتفاق النووي أزال شبح الحرب عن إيران، كما تتضح نتائج الانتخابات الأمريكية، فعلينا أن نبتعد عن الشعارات والأدب العسكري الذي لا مكان له في السياسة. يجب تجنب القول انه لا فرق بين ترامب وبايدن، يجب ألا نجر البلاد إلى حافة الحرب أو يؤدي إلى عقوبات أسوأ من الحرب.

تشير الظروف المحلية والإقليمية والدولية إلى أننا بحاجة إلى تغيير النهج والسياسات. لم يعد من الممكن استخدام نفس الأمر. بالإضافة إلى محاولة إحياء الاتفاق النووي، يجب علينا أيضًا إحياء العلاقات مع جيراننا. الجغرافيا المشتركة، لأي سبب من الأسباب، جعلت من ذلك ضرورة حتمية.

لا يمكن إنكار وتغيير الطبيعة الوهابية للسعودية وتدمير تلك الدولة، ولا يصلح تهديد البحرين ونحو ذلك. في الشرق الأوسط أيضًا، يجب على المرء أن يدرك الحقائق ومجالات النفوذ والتحرك نحو السلام والاستقرار من خلال التفاعل الإيجابي.

لابد أن نعلم أنه في النظام الدولي، لم تعد مساحة الدول أمرا مهما. والسياسة والأدب الذي لم يكن يعتبر الكويت والإمارات أمس واليوم بمقدار خرزة، لم يكن له فائدة لا أمس ولا اليوم أو غدا.

يجب أن نظهر أيضًا بوادر التغيير و إذا لم نتغير فيغيروننا. علينا إدارة التغيير بأنفسنا قبل أن نضطر أو يغيروننا. والكلمة الأخيرة هي أن كل شيء واضح ولا داعي للكتابة وقول الكثير، علينا أن نسمح لأن تفوت الأوان.