728 x 90

الناتو يدعو إلى وقف أنشطة النظام الإيراني النووية والصاروخية وتدخلاته الإقليمية

الناتو - بروكسل
الناتو - بروكسل

دعا الناتو، في بيان صدر عن القمة في بروكسل، النظام الإيراني إلى تعليق جميع الأنشطة المتعلقة ببرنامج الصواريخ الباليستية.

وعقد الاجتماع 14 يونيو ولأول مرة بحضور الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي كان حاضرا لتأكيد دعم الولايات المتحدة للمعاهدة.

نص البيان الصادر عن قمة الناتو في بروكسل، والذي نُشر على موقع الناتو في 14 يونيو، على ما يلي:

نحن ملتزمون بضمان ألا تنتج إيران أسلحة نووية أبدًا.

نرحب بالمناقشات الجوهرية بين المشاركين في خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPoA) وبشكل منفصل مع الولايات المتحدة لضمان عودة متبادلة للولايات المتحدة وإيران لمتابعة الاتفاق النووي.

نحن نؤيد هدف استعادة مزايا الوكالة الدولية للطاقة الذرية في مجال عدم الانتشار النووي وضمان الطابع السلمي الحصري لبرنامج إيران النووي. من المهم للغاية بم أن تحافظ إيران على أجواء هذه المناقشات من خلال منع أي تصعيد إضافي للوضع.

نحن ندعم بقوة الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأعمال التحقق للمساعدة في ضمان امتثال إيران لالتزاماتها المتعلقة بالضمانات بموجب البروتوكول الإضافي، فضلاً عن التزاماتها الأخرى.

يمكن أن يعالج اتفاق نووي معدّل ومنفذ بالكامل مخاوف إقليمية وأمنية أخرى، بما في ذلك دعم معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

ندين دعم إيران للقوات بالوكالة والجهات المسلحة غير الحكومية، بما في ذلك من خلال التمويل والتدريب وتطوير تكنولوجيا الصواريخ والأسلحة.

ندعو إيران إلى تعليق جميع أنشطة الصواريخ الباليستية التي تنتهك قرار مجلس الأمن رقم 2231، والامتناع عن التدابير المزعزعة للاستقرار، ولعب دور بناء في تعزيز الاستقرار الإقليمي والسلام.

وتجدر الإشارة إلى أن قادة مجموعة السبع، في البيان الختامي للقمة، أدانوا أمس الأنشطة النووية والصاروخية ودعم النظام الإيراني لقواته العميلة في المنطقة.

ومن الجدير بالذكر أن قادة مجموعة السبع أكدوا في بيانهم الختامي الصادر الأحد 13 حزيران / يونيو، التزامهم بمنع النظام الإيراني من حيازة أسلحة نووية وأدانوا النظام الإيراني لانتهاكه حقوق الإنسان في إيران ودعمه وكلاءه الإرهابيين في المنطقة وتطوير الصواريخ.

ودعا النظام الإيراني إلى وقف جميع أنشطة الصواريخ الباليستية والانتشار غير المتوافق مع قرار مجلس الأمن رقم 2231 والقرارات الأخرى ذات الصلة، والامتناع عن الأعمال المزعزعة للاستقرار، ولعب دور بناء في تعزيز الاستقرار والسلام الإقليميين.