728 x 90

المغالاة في فرض الرسوم وابتزاز الشعب بحجة تحصيل الضرائب

  • 6/14/2019
80 % من الشعب الإيراني تحت خط الفقر
80 % من الشعب الإيراني تحت خط الفقر

نظام الملالي يفقد جميع مصادر دخله تدريجيًا نتيجة لزيادة العقوبات وانخفاض صادرات النفط من مليون ونصف المليون برميل يوميًا إلى أقل من نصف مليون برميل ومقاطعة جميع مصادر دخل نظام الملالي ، وآخر مثال على ذلك هو مقاطعة الصناعات وشركات البتروكيماويات . وبدأ النظام يفقد مصادر دخله ولذلك يتشبث بكل شيء لكي يعالج هذه الفجوة الاقتصادية ، ونظرًا لأنه لا يوجد أي أخبار عن الإنتاج حيث أن الكثير من المصانع وورش العمل تتساقط مثل اوراق الشجر في الخريف وتغلق ابوابها، لجأ نظام الملالي ، أكثر من ذي قبل ، إلى المصدر الوحيد الذي يعرفه وهو نهب الشعب وفرض جميع انواع الرسوم وابتزاز الشعب بحجة فرض الضرائب. ويأتي ذلك في ظل ظروف لا تدفع فيهاالشركات الرئيسة التي تمتلك ثروة البلاد أي ضرائب ، مثل مؤسسة آستان قدس (الروضة الرضوية) وشركة الصناعات والشركات التابعة لحرس نظام الملالي والمجمعات التي يشرف عليها خامنئي ، في الوقت الذي يعيش فيه 80 % من الشعب تحت خط الفقر، وهذا لايعني سوى انتقاص من لقمة عيش المواطنين.

صرح فرهاد دجبسند وزير الاقتصاد والمالية في حفل تقديم الرئيس الجديد لمصلحة الضرائب بأن مهمة هذه المصلحة هي سد فجوة عائدات النفط بالابتزاز الضريبي.

أعلن وزير الاقتصاد في حفل تكريم والتعارف برؤساء مصلحة الضرائب القدامى والجدد بأنه قد تم تحصيل 109 ألف مليار تومان العام الماضي من عائدات الضرائب. وأكد فرهاد دجبسند أن مهمة مصلحة الضرائب ستزداد في الفترة التي يقل فيها اعتماد الميزانية على النفط.

فرهاد دجسبند: نحن نمر بمرحلةانتقالية، وهي الانتقال من مرحلة الاعتماد على النفط إلى مرحلة الاعتماد على الدخل. إن المؤسسة الضريبية الكبيرة في البلاد لديها مهمة كبيرة لأنها تريد أن تكون نقطة ارتكاز هذا التحول، أي أن هذا التحول يجب أن يقع على عاتق مصلحة الضرائب.

إن ما قاله وزير اقتصاد روحاني واضح. ونظرًا لأن عائدات النفط انقطعت تقريبًا بسبب العقوبات، فإن نظام الملالي يتطلع إلى تعويضها عن طريق فرض الضرائب واستنزاف آخر ذرات رمق الشعب المحروم.

تحدث وزير اقتصاد روحاني في هذا الخطاب عن تحديث النظام الضريبي وجعله إلكترونيًا ، وعن احترام القانون ، وهلم جرا . كما أشار إلى أنه لا يريد ابتزاز الأموال من الشعب ، لكنه قال في الوقت نفسه إن تحصيل الضرائب يتم من خلال الأنشطة الفوضوية المدرجه في جدول الأعمال، وهو مصطلح مطاطي يمكن أن يطلقه نظام الملالي على كل معالجة لجباية الضرائب.

إن قضية ابتزاز الشعب لن تنتهي عند هذا الحد ، فبالإضافة إلى ارتفاع أسعار جميع السلع والخدمات التي تحتكرها الدولة ، مثل زيادة سعر تذكرة المترو والقطار بنسبة 22 % ، قام نظام الملالي بإدراج تحصيل الرسوم من جميع الطرق السريعة أيضًا في جدول الأعمال. وفي هذا الصدد ، أعلن تلفزيون نظام الملالي يوم الثلاثاء الموافق 5 أغسطس عن انتهاء تحصيل الرسوم التقليدية في نهاية شهر يوليو .أعلن نائب مدير تشييد وتطوير الطرق السريعة في البلاد مشيرًا إلى بداية المرحلة الثانية للعمل بالمدفوعات الإلكترونية في الطرق السريعة ، إلغاء المدفوعات التقليدية في 10 طرق سريعة في البلاد حتى نهاية شهر يوليو من هذا العام. وسوف يتم ربط 10 طرق جديدة بالنظام الإلكتروني وهي: الطريق السريع بين قزوین-رشت، طهران – بردیس، سافه سالفتشيجان ، زنجان – تبریز، قم-کاشان و کاشان – اصفهان، باغجه – مشهد و کنار گذر مشهد، ارومیه – تبریز و كذلك بندرعباس... وسوف يتم ربطها بالنظام الإلكتروني في هذه المرحلة وسيتم دفع الرسوم في هذه الطرق إلكترونياً ".

النقطة المهمة هي أن كل هذه الابتزازات تتم جنبًا إلى جنب تحت مسميات وحجج خادعه مثل تحديث الأنظمة والعمل بالنظام الإلكتروني ومراعاة رفاهية الشعب، ولن يُعلن رسميًا عن ارتفاع العديد من الأسعار. بيد أن إجراءات النهب هذه تجاوزت عتبة صبر الشعب ، وتُعتبر لعب بالنار في محيط مستودع البارود.

دونالد ترامب يحذر نظام الملالي في إيران من امکانية اللجوء إلى العمل العسكري

حذر الرئيس الأمريكي في حديث لقناة آي تي في البريطانية نظام الملالي مرة أخرى ولوح بإمكانية اللجوء إلى العمل العسكري كحل أخير.

تلفزيون المملكة المتحدة: هناك الكثير من الضجيج حول الحرب ضد نظام الملالي في إيران. إن نظام الملالي يمثل مشكلة رئيسة لكم ولحكومتكم . كيف الوضع في إيران؟ وهل تفكرون في العمل العسكري؟

ترامب: في بداية تولي رئاسة الجمهورية، كان نظام الملالي في إيران يتصرف بعدوانية شديدة. وكانوا منتشرين في 14 مكان مختلف بين سوريا واليمن والعديد من مناطق الحرب الأخرى. وكانوا يحرضون على الإرهاب في العديد من الأماكن. إنهم دولة كانت تدعم الإرهاب ، وكانت الراعي الرسمي للإرهاب في العالم وربما لاتزال اليوم كذلك. وكانوا يمولون الإرهاب.

وقع الرئيس أوباما على الاتفاق النووي الإيراني وهو اتفاق تقشعر له الأبدان نظرًا لأنه كان اتفاق قصير الأجل ولم يساعد في تسوية القضية. ودفع أوباما لهم 150 مليار دولار ، ومنحهم مليار و 800 مليون دولار نقدًا. في واقع الأمر، هل يمكنك أن تتخيل هذا المبلغ النقدي؟ لقد عارضت ذلك بشدة وكنت لا أوافق على الاتفاق بشدة. وانسحبت من هذا الاتفاق.

تلفزيون المملكة المتحدة: هل تعتقد أنه سيكون من الضروري أن تلجأ للقيام بعمل عسكري؟

دونالد ترامب: هذا الاحتمال مطروح دائمًا. هل أريد أن أفعل هذا؟ لا، أفضل ألا أفعل. ولكن هذا الاحتمال مطروح دائمًا.

تلفزيون المملكة المتحدة: قال تشرشل إنه دائمًا ما يُفضل التفاوض عن الحرب. لقد أعربتم عن استعدادكم للتفاوض مع جميع الأعداء التقليديين لأمريكا.

ترامب: بطبيعة الحال الشيء الوحيد هو أننا لا نستطيع السماح لهم بحيازة أسلحة نووية. و لدي الكثير من المعلومات حول الأسلحة النووية. لا تنس أنني من يتدرب حول هذا الموضوع ، ويجب وضعه تحت الدراسة.

تلفزيون المملكة المتحدة: تشرشل كان جالسًا في نفس الغرفة وكان ينبغي أن يعلن الحرب على ألمانيا. هل فكرت يومًا في أنك مضطر لإعلان الحرب؟

دونالد ترامب: لست مضطرًا للتفكير في الأمر ، لكن ربما يأتي الوقت الذي يجبرني على أن أفكر فيه.

أقول لك إن تشرشل ما كان ينبغي له أن يكون قلقًا لهذه الدرجة من السلاح النووي.

عندما تفكر في الأمر ، عندئذ تكون بداية الطريق، وتشرشل لم يصل إلى هذه النقطة. لكنه كان رجلاً شجاعًا ووضع الكثير من الأمور في نصابها الصحيح. ولا أعتقد أنه تم إدراك أهمية عمله في ذلك الوقت بعد الحادث.

ولكن بعد وفاته ، أصبحت أهمية عمله في الحرب أكثر قابلية للفهم. هذه المشكلة موجوده دائما.

ومن المؤكد أن الأهمية الحقيقية لما قام به لم تُدرك في حياته. ولكن يجب تسوية المشكلة النووية، نظرًا لأن السلاح النووي مشكلة كبيرة للغاية ويحتاج إلى تسوية.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات