728 x 90

القمع في إيران.. مقتل عتال 17 عامًا وهجوم على أكشاك باعة الفواكه

فتح القوات المسلحة للنظام النار على عتال 17 عامًا
فتح القوات المسلحة للنظام النار على عتال 17 عامًا

لجأ نظام الملالي الذي يواجه معارضة متزايدة واشمئزازا شديدا من قبل الشعب الإيراني، إلى أكثر الإجراءات وحشية وغير إنسانية ضد الشرائح الضعيفة والكادحة في المجتمع بهدف خلق أجواء الرعب والتخويف بين المواطنين.

ومنها قتل العتالين الكادحين الذين أجبروا على مهنة العتالة من أجل لقمة العيش، والهجوم على أكشاك بائعي الفواكة في الشوارع ممن يزاولون بهذه الأعمال البسيطة بسب الفقر:

إطلاق قوات حراس النار على عتال 17 عامًا

يوم الاثنين 10 أغسطس أطلقت قوات الفوج الحدودي المجرمة التابعة للنظام، النار على عتال مراهق يبلغ من العمر 17 عامًا يُدعى «أرمين أحمدي» على حدود مريوان وأصابته بجروح.

ثم غادرت الموقع في حين كان المراهق مصابًا بجروح خطيرة في الصدر وفي حالة نزيف شديد. وقام أهالي المنطقة بنقل العتال الشاب الجريح إلى مركز طبي بمدينة مريوان لتلقي العلاج.

22

عناصر البلدية القمعية في أردبيل تعتدي على بائع للفواكه

يوم الاثنين 10 أغسطس انهالت عناصر بلدية أردبيل القمعية على بائع للفواكه بذريعة التجاوز على الرصيف. وألقت كل ممتلكات البائع إلى وسط الشارع.

ويذكر أنّ هذا العمل الوحشي يحدث من قبل عناصر البلدية القمعية في وضع حرج للغاية يعيشه المواطنون في الظروف المعيشية والاقتصادية الصعبة.