728 x 90

الصحف الحكومية في إيران .. تداعيات انتخاب بايدن - المأزق الاقتصادي ووفيات كورونا

مقتطفات الصحف الحكومية
مقتطفات الصحف الحكومية

اعترافات لا مفر منها لسياسة النظام اللاإنسانية

خصصت الصحف الحكومية يوم الأحد 15 نوفمبر معظم مواضعيها للانتخابات الأمريكية وتداعيات ما بعد فوز بايدن. لكن منذ ذلك الحين، وفقًا للصحف نفسها، توقع الجميع أن يقبل روحاني إغلاق لمدة أسبوعين في طهران أمس لقطع سلسلة تفشي كورونا، لكنه فشل واستمر في سياسة «التخفيف والتشديد»، يضطرجميع العصابات الحكومية يلقي اللوم على عصابة روحاني من خلال إبعاد نفسها عن قرار الحكومة الإجرامي هذا.

كتبت صحيفة ”جهان صنعت“: «بالطبع، هذه المرة أيضًا نتحمل عواقب وخيمة جدًا على أرواح العديد من المواطنين... القضية الأساسية هي أنه فيما يتعلق بالوقاية وانتشار فيروس كورونا على نطاق واسع، للأسف، كان التفكير الذي ساد منذ البداية تفكيرًا خاطئًا تمامًا. ربما حتى الآن، لم تبذل الحكومة أي جهد للسيطرة على الفيروس.

كما كتبت صحيفة ”رسالت“ التابعة لعصابة المؤتلفة، أن «بعض الخبراء يعزون تردد الحكومة في اتخاذ إجراءات خاصة بكورونا إلى مخاوف بشأن اقتصاد المواطنين، نقطتان مهمتان ؛ بادئ ذي بدء، من يعتقد أن حكومة أمضت 7 سنوات من حياتها لتدمير اقتصاد البلاد أصبحت قلقة على معيشة الشعب بين عشية وضحاها! ثانيا؛ بأي تكلفة على اقتصاد المواطنين؟ على حساب الموت اليومي لألف إيراني؟ "هل يجب أن تكون أرواح المواطنين رهينة حياة الاقتصاد المشلول لحكومة التدبير (روحاني)؟

وكتبت ”وطن امروز“ بعنوان «التدبير وكوفيد»: «لم تتم الموافقة على اقتراح الخبراء بإغلاق مراكز الأزمات لمدة أسبوعين أمس في اجتماع المقر الوطني لمكافحة كورونا برئاسة حسن روحاني. من المسؤول عن ارتفاع معدل الوفيات بسبب كورونا؟

وفي الإطار ذاته كتبت صحيفة ”جوان“ التابعة لقوات الحرس في العنوان الكبير على صفحتها الأولى: «الحكومة لم ترفع عبء الإغلاق. وأضافت: الحكومة رفضت قبول الحجر الصحي الكامل لاعتبارات اقتصادية ومعيشة المواطنين، وهو ما يرجع أيضًا إلى سوء الإدارة الاقتصادية للحكومة».

كابوس اشتداد عزلة النظام بانتصار بايدن

أبدت جميع الصحف التابعة للعصابتين الحاكمتين اليوم مخاوفهما من تصاعد عزلة النظام نتيجة الانتصار.

وانعكست جميع الصحف تصريحات المستشار الأقدم لـ أوباما ومرشح بايدن باعتباره عضوًا للادارة الأمريكية. وكتبت صحيفة ”همشهري“ نقلا عن رابروت مالي: «النقطة الأساسية ستكون تغيير شكل الوضع في المنطقة لخلق حوار بين نظام إيران والسعودية والإمارات. وهذا شرط مهم لانتقال العلاقات بين طهران وواشنطن الى مستوى اعلى.

"قد يكون موضوع مفاوضات بايدن مع أطراف مفاوضات 5 زائد 1 هو حظر الأسلحة الباليستية بعيدة المدى والقضايا الإقليمية، فضلاً عن الحد من نفوذ إيران ومساعدتها للدول المعتدية مثل اليمن وتقليل نفوذ النظام الإيراني على الحكومات". سوريا والعراق. وهذا يتماشى مع الاستراتيجية الأمنية المزدوجة للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وهي أمن إسرائيل والمملكة العربية السعودية.

وفي سياق متصل كتبت صحيفة ”همدلي“: «يمكن أن يكون موضوع مفاوضات بايدن مع أطراف محادثات 5 + 1 حظر الأسلحة الباليستية والبعيدة المدى من جهة، والقضايا الإقليمية، والحد من نفوذ إيران ومساعدتها للدول المعتدية مثل اليمن، وتقليص نفوذ النظام الإيراني في سوريا والعراق. وهذا يتماشى مع الاستراتيجية الأمنية المزدوجة للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وهي أمن إسرائيل والمملكة العربية السعودية.

وفي السياق نفسه كتبت صحيفة ”آفتاب يزد“ بعد تقديم بعض الشخصيات المحتملة في الإدارة الأمريكية المقبلة: «يريدون إبقاء العقوبات على إيران في 2021 ورقة رابحة في المفاوضات. من وجهة نظرهم، لا تتخذ الولايات المتحدة الخطوة الأولى في هذا الاتجاه. في النهاية، يريدون التفاوض على اتفاقية أطول.

وأما صحيفة ”جوان“ فقد كتبت أن «وجود جو بايدن في البيت الأبيض منح أوروبا الأمل في أنه، على غرار عهد أوباما، سيضع ضغوطًا جديدة على الاتفاقيات النووية والصاروخية الجديدة.

وما قال وزير الخارجية الألماني بعد اتصاله بجو بايدن "ألمانيا ، مثل واشنطن، لديها مشكلة مع الجمهورية الإسلامية في دورها المزعزع للاستقرار في الشرق الأوسط وبرنامجها الصاروخي وتهديداتها لإسرائيل، إنه يدل على وجهة نظر أوروبية أمريكية مشتركة لـ (النظام) ».