728 x 90

الصحف الإيرانية..مخاوف النظام من الانتفاضات الشعبية في إيران

سوق طهران – صورة من الآرشيف
سوق طهران – صورة من الآرشيف

نشرت صحيفة ”ابتكار“ يوم 3 أغسطس مقالًا بعنوان «تحد مستمر» أعربت فيه عن مخاوف نظام الملالي من الانتفاضات الشعبية وكتبت: «إن انهيار العديد من المجالات الاقتصادية يسبب أزمات اجتماعية وحتى سياسية وأمنية خاصة.

ويكفيكم إلقاء نظرة على تحديات إغلاق أو أضرار كل مصنع وتأخير في دفع رواتب العمال أو فصلهم عن العمل. إن هذه القوة الكامنة لصنع الأزمات أدت إلى أن اتخاذ أي قرار او إجراء لابد أن يكون حسب أخذ العصا من الوسط وأن الخوف من ذلك لابد أن يمنع اتخاذ العديد من القرارات الحاسمة أو الصبر للعبور من فترة التغيير الانتقالية.

هذا التشابك، إلى جانب ظروف مثل العلل الاقتصادية الإيرانية التي تقلل من إمكانية حدوث صدمات جديدة للمجتمع، يجعل صانعي القرار مترددين في الانخراط في أي قضايا ومعالجتها ... لن يمر وقت طويل حتى تؤدي هذه القضايا المعقدة.

ويؤدي سقوط عنصر، إلى سقوط العديد من العناصر بسقوط أحدهم مثل عناصر الدومينو وكما رأينا في حالات مثل نوفمبر 2019، فإن أي تحد يمكن أن يخلق أزمة كبيرة».

وأعربت صحيفة ”آفتاب يزد“ يوم 3 أغسطس، عن مخاوفها وكتبت بشأن الحراك والانتفاضات الاجتماعية، نقلا عن خبير حكومي يُدعى ”أبهري“ قوله:

«يواجه مجتمعنا حاليًا موجات مختلفة من القلق والاضطراب، وقضايا مثل التضخم، والغلاء على مدار الساعة، وارتفاع أسعار السكن وارتفاع الإيجار وكذلك مسألة سعر العملة و الذهب والمسكوكات حيث يؤدي كل هذه إلى التوترات النفسية والسلوكية في المجتمع.

وقال خبير حكومي آخر، يدعى ”كيهان نيا“: «قلت ثقة الجمهور بالمسؤولين. إنهم يشعرون بأنهم أصبحوا ضحايا. والخطر الأهم هو عندما تغيب الثقة بين الشعب والمسؤولين.

وبذلك يظهر هذا الاحساس لدى المواطنين بشكل كراهية وغيض مكظوم ولهذا السبب يشعر جميع الناس بالتوتر ويتفاعلون بعنف. على سبيل المثال، أحد هذه الحالات من الغضب هو أنه إذا كان لدينا بلد ديني، فلماذا يوجد الكثير من الاختلاس فيه.

ولماذا لم نحظ بالحد الأدنى الآن، واختلس فلان شخص المليارات».

ذات صلة: