728 x 90

الدرويشات الغوناباديات يحرمن من حقوقهن الأولية في سجن قرجك بورامين

  • 8/12/2018
سبيدة مرادي وشكوفة يداللهي
سبيدة مرادي وشكوفة يداللهي

يتواصل حرمان الدرويشات الغوناباديات من حقوقهن الأولية في سجن قرجك بورامين.

وحُكم على «سبيده مرادي» التي رفضت المثول أمام المحكمة بسبب ممارسة الظلم في عملية القضاء وحرمان الدرويشات الغوناباديات للوصول إلى محام، بالحبس التنفيذي لمدة خمس سنوات. وقد تم إدخال السيدة «شكوفة يداللهي» التي تقبع في السجن لأكثر من خمسة أشهر دون تلقي الرعاية الطبية على الرغم من إصابات خطيرة إلى المستشفى للمرة الرابعة بسبب تدهور حالتها الصحية.

وحُكم على «سبيده مرادي» بالسجن التنفيذي لمدة خمس سنوات وحُظرت لمدة سنتين مغادرة البلاد وسنتين لحرمان من العضوية في الأحزاب السياسية والجماعات السياسية والفعالية في الفضاء المجازي.

و في جلسة المحكمة تم تقديم «سبيده مرادي» من العناصر المتشددة ومن المسؤولات لموقع «مجذوبان نور» الطائفي وغيرالقانوني. وقد ذُكر أحذ اتهاماتها «الاجتماع والتواطؤ من أجل العمل ضد الأمن البلاد».

كما تم نقل السيدة «شكوفة يداللهي» وهي في حالة صحية متدهورة يوم الأربعاء 8آب 2018 من سجن قرجك بورامين إلى المستشفى للمرة الرابعة. وهي تعاني في الأيام الأخيرة إضافة إلى مشكلة البصرو آلام شديدة في الرأس من آلام في العينين والأذنين والأسنان بسبب التهاب الجيوب الأنفية حيث تم نقلها من عنبرالنساء في سجن قرجك إلى مستشفى أمير علم.

وكانت السيدة «يداللهي» قد تعرضت للضرب أثناء الهجوم على تجمع الدراويش الغوناباديين الإحتجاجي في

19 فبراير 2017 من قبل رجال الأمن باللباس المدني وجراء ذلك كسر رأسها وفقدت تماما حاسة الشم. وتدهورت الحالة الصحية للسيدة «يداللهي» بسبب حرمان الدرويشات الغوناباديات من العناية الطبية وتتدهورحالتها الصحية أكثر مع مرور الوقت.

السيدة يداللهي هي أم «كسرى» و«بوريا »و«أمير نوري». وحُكم على ثلاثة أولادها بالسجن التنفيذي على التوالي لمدة 12 و 2 و 6 سنوات والجلد ، والنفي وحالات الحرمان الاجتماعي. ومنذ بداية اعتقالها في 20فبراير 2017 لحد الان كانت مسجونه ومحرومة من الوصول إلى محام ومن حقوقها الأولية في سجن قرجك بورامين.

نقلا عن موقع لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

مختارات

احدث الأخبار والمقالات