728 x 90

الخدعة في بورصة طهران

  • 9/11/2020
الخدعة في بورصة طهران..
الخدعة في بورصة طهران..

الخدعة في بورصة طهران
سوق الأوراق المالية هو ساحة مواجهة الأوراق المالية، وبسبب مجموعة من العوامل الاقتصادية والسياسية والجيوسياسية والنفسية التي تؤثر على البائعين والمشترين لهذه الأوراق المالية، فإنها تواجه تقلبات مستمرة.
منذ نهاية العقد الثاني من آب (أغسطس)، انخفض مؤشر بورصة طهران وتعرض مئات الآلاف من صغار المستثمرين، الذين لجأوا إلى سوق رأس المال لتوفير مدخراتهم من ويلات التضخم وبتشجيع من الجهاز الحاكم، إلى تضرر كبير أو يرون حياتهم مدمرة.

مع تزايد خطر انهيار مؤشر البورصة، ازداد الخوف من تكرار قصة الخاسرين من صناديق ومؤسسات مالية للقرض الحسن ، حتى على نطاق أوسع بكثير، وأصبح مصير البورصة قضية أمنية مهمة للجمهورية الإسلامية.
محمد رضا بورابراهيمي، رئيس اللجنة الاقتصادية في مجلس الشورى، يصف الوضع الحالي لسوق الأوراق المالية بأنه "تهديد للنظام".